النجاح - بدأت، اليوم، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، أعمال الاجتماع المشترك لمجلسي وزراء الصحة والبيئة العرب، بمشاركة دولة فلسطين.

ويناقش الاجتماع سبل التصدي للمخاطر البيئية وتأثيراتها الصحية في المنطقة العربية واتخاذ كافة الإجراءات المناسبة للحد منها وتخفيف آثارها السلبية على صحة الإنسان.

كما يناقش تضافر جهود وزارات الصحة والبيئة في الدول العربية الأعضاء واعتماد الاستراتيجية العربية للصحة والبيئة، من أجل التقليص والوقاية من الأمراض غير السارية “غير المعدية” ، وحماية المجموعات السكانية الأكثر تعرضا للمخاطر من الأمراض ذات الصلة بتلوث البيئة.

بدوره أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، على أن البيئة الآمنة وصحة الإنسان مرتبطتان في كل زمان ومكان، وكل منهما يؤثر بالأخر سلباً وإيجابا.

وأضاف أبو الغيط، إذا غابت البيئة الآمنة والصحية تكالبت الأخطار والأضرار وتفشت الأمراض التي يعجز الطب الحديث عن مواجهتها وهذا ما أدركته الأمم المتحدة عندما خصصت يوماً عالمياً للبيئة تعبيراً عن خطورة هذه المشكلة العالمية.

وتابع، هناك أشكال عديدة للتلوث كتلوث الهواء والملوثات الصناعية والتلوث البصري وتلوث البيئة البحرية والموارد المائية والغذاء، وجميعها مضرة بصحة الإنسان، لذا فإن مواجهتها والحد أو القضاء عليها سيوفر بيئة صحية للسكان، ويقلل من فاتورة العلاج التي تكلف الدول والحكومات مبالغ باهظة، موضحا أن اجتماع وزراء الصحة ووزراء البيئة العرب يأتي ليعالج هذه الإشكالية القائمة، التي تستدعي تضافر جهود الجهتين والعمل سوياً لمواجهتها وإيجاد الحلول والتدابير اللازمة وذلك من خلال وضع خطط واستراتيجيات مشتركة ومندمجة تأخذ بعين الاعتبار الارتباط الوثيق بين البيئة والصحة.

ونوه إلى أن الانطلاقة العربية الفعلية للعمل على هذا المنهج الموحد ستكون من خلال الاستراتيجية العربية للصحة والبيئة ومخططها التنفيذي مع إحداث آلية للمتابعة من خلال المنتدى الوزاري العربي للصحة والبيئة. مضيفا: "المرحلة الراهنة تتطلب منا العمل على الاستثمار بشكل أكبر في تنمية شعوبنا".

ويبحث الاجتماع تعزيز قدرات القطاع الصحي والقطاع البيئي في التأهب للطوارئ، في اطار تنفيذ الالتزامات الدولية لأهداف التنمية المستدامة 2030 الخاصة بالهدف الثالث وهو ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار.

ويأتي انعقاد الاجتماع الوزاري المشترك في إطار متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن مجلسي وزراء الصحة العرب والوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة .

وترأس وفد دولة فلسطين في الاجتماع وزير الصحة جواد عوّاد، ورئيس سلطة جودة البيئة عدالة الاتيرة، بحضور وكيل وزارة الصحة أسعد رملاوي، ومدير عام الرعاية الأولية بالصحة كمال الشخرة، والمستشار رزق الزعانين من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية.

وحضر الاجتماع، الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، ووزراء الصحة والبيئة في الدول العربية الأعضاء، ومنظمة الصحة العالمية المركز الإقليمي لصحة البيئة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والمكتب الإقليمي لغرب آسيا.