النجاح الإخباري -

قال مستشار الرئيس للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية نبيل شعث، إن خطاب الرئيس الذي سيلقيه في مجلس حقوق الإنسان، سيكون هاماً وله تأثير كبير في تجسيد السد المنيع في وجه الأطماع الإسرائيلية.

وأكد شعث، في تصريحات صحفية، على أهمية خطاب الرئيس الذي سيلقيه في مجلس حقوق الإنسان، في ظل المرحلة التي تحاول فيها إسرائيل استغلال الأزمات العربية، والتغير في موازين القوى الدولية "لشرعنة الإستيطان"، والقضاء تدريجياً على المقاومة الدولية لفكرة الإستيطان باعتبارها إجراء مخالف للقانون الدولي، إضافة لمحاولتها استغلال الإدارة الأمريكية الجديدة في إنهاء حل الدولتين.

كما وصف شعث زيارة الرئيس محمود عباس إلى لبنان بالهامة، لما انبثق عنها من توثيق للعلاقات بين البلدين، وإعداد للقمة العربية، ووضوح الرؤيا حول ما يعانيه الشعب الفلسطيني من الإحتلال الإسرائيلي، إضافة للتطرق للتغيرات التي يثيرها الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب في المنطقة.