النجاح -

أكدت مصادر في قطاع غزة انتخاب حركة (حماس) للقيادي البارز الأسير المحرر يحيى السنوار مسؤولا عن الحركة في قطاع غزة، خلفا للقيادي إسماعيل هنية.

وقالت المصادر إن السنوار- الذي عين فور الإفراج عنه من سجون الاحتلال مستشارا لهنية- تم انتخابه مسؤولا عن الحركة في القطاع، في إطار الانتخابات الداخلية التي تجريها الحركة منذ نحو أسبوعين.

وأضافت أنه جرى انتخاب القيادي البارز خليل الحية نائبا للسنوار.

وأطلق سراح السنوار من السجون الإسرائيلية في صفقة وفاء الأحرار/شاليط في تشرين الأول عام 2011.

ويعرف السنوار بعقليته الأمنية وتشدده وتصلبه ضد الاحتلال الإسرائيلي، وبعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال أصبح من أبرز قيادات الحركة في غزة.

ويبلغ السنوار 55 عاما، وولد في مخيّم اللاجئين بخان يونس جنوب القطاع، وتنحدر عائلته من مدينة المجدل المحتلة، ويعد من القيادات الأولى التي أسست الجناح العسكري لحركة حماس والمسؤول الأول عن تأسيس الجهاز الأمني للحركة مع بداية تأسيسها والذي عُرف باسم "مجد".

واعتقل السنوار عام 1988 وحكم عليه بالسجن المؤبد 4 مرات قبل أن يفرج عنه في صفقة وفاء الأحرار.

والسنوار شقيق القيادي البارز في كتائب القسام محمد السنوار، والذي حاولت "إسرائيل" اغتياله أكثر من مرة.