النجاح الإخباري -  قالت منظمة آكشن إيد الدولية، إن النساء الحوامل في غزة يعانين الجوع وسط نقص حاد في الغذاء، إذ لا تزال المنطقة بأكملها معرضة لخطر المجاعة.

وأوضحت المنظمة في بيان صدر عنها، اليوم الاثنين، أن الأمهات حديثات الولادة اللواتي ولدن مؤخراً في مستشفى العودة شمال غزة، الذي تديره منظمة العودة، شريكة منظمة آكشن إيد الدولية، يجدن صعوبة في العثور على أي شيء يأكلنه أثناء حملهن، في ظل عدم توفر الفواكه والخضراوات على الإطلاق.

وخلص تقرير حديث صادر عن التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (IPC) إلى أن 95% من السكان في غزة يعانون حاليا مستويات أزمة انعدام الأمن الغذائي أو ما هو أسوأ من ذلك. وتتأثر النساء الحوامل والأمهات حديثات الولادة بشكل خاص، وفقًا لمسح صدر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة، إذ تحدثت 99% من النساء الحوامل أنهن يواجهن تحديات في الوصول إلى المنتجات الغذائية والمكملات الغذائية التي يحتجن إليها، في حين أشارت 76% إلى معاناتهن من فقر الدم.

وفي الوقت نفسه، أفادت 55% من الأمهات المرضعات اللواتي شملهن الاستطلاع عن ظروف صحية تعيق قدرتهن على الرضاعة الطبيعية، وأن 99% منهن يعانين من أجل تأمين ما يكفي من الرضاعة الطبيعية لأطفالهن.

وقال استشاري ورئيس قسم أمراض النساء والولادة في مستشفى العودة الدكتور عدنان راضي: "لا تجد النساء الحوامل في كثير من الأحيان ما يأكلنه على الإطلاق، كما أن المكملات الغذائية التي كنا نعطيها للنساء الحوامل أصبحت غير متوفرة للأسف، ولا تحصل النساء على أي طعام على الإطلاق، ولا يوجد فيتامينات أو معادن أو حديد أو فواكه أو خضراوات أو أي شيء".

وأضاف أن النساء في غزة يعانين كثيرا من الحرب وآثارها المدمرة ومشكلاتها وتعقيداتها، ويضاف حاليا إلى هذه المعاناة، مشكلة الجوع، والمجاعة الوشيكة، إضافة إلى المشاكل التي تعانيها النساء الحوامل بالفعل، مثل نقص الرعاية الأولية، ونقص المتابعة الطبية، وارتفاع حاد في نسبة حالات الحمل عالية الخطورة، ومضاعفات الولادة المبكرة، وزيادة حالات الإجهاض، ومشكلات مثل الالتهابات والنزيف وغيرها".


وحذرت منظمة آكشن إيد الدولية من تفاقم تدهور الوضع الإنساني المتردي بسبب نزوح آلاف الأشخاص من خان يونس بعد تلقي أوامر إخلاء جديدة، ومع عدم وجود مكان آمن يذهبون إليه، يضطر الناس إلى البحث عن مأوى في المناطق المكتظة بالفعل بالنازحين، ما يزيد الضغط على الموارد المحدودة المتاحة، ويزيد خطر المرض وانتشار الأمراض.

وقالت مسؤولة التواصل والمناصرة في مؤسسة آكشن إيد الدولية رهام جعفري: "تحتاج النساء الحوامل إلى نظام غذائي متنوع ومغذٍ للحفاظ على صحتهن وصحة أطفالهن، لكن العديد منهن في غزة ليس لديهن ما يأكلنه على الإطلاق".

وأضافت أن نقص الغذاء يؤثر بشكل كبير في قدرتهن على الولادة بأمان وإرضاع أطفالهن حديثي الولادة، الذين يُولد الكثير منهم بأوزان قليلة بشكل خطير، كما لا يزال الوضع الإنساني قاتما بعد تسعة أشهر من هذه الأزمة.

ونزوح ما يصل إلى ربع مليون شخص من خان يونس لن يؤدي إلا إلى تفاقم الكارثة.

وشددت على أن غزة بحاجة ماسة إلى المزيد من المساعدات، وإلى وقف دائم لإطلاق النار الآن.