نابلس - النجاح الإخباري - توفي مساء الأحد، فنان الثورة الفلسطينية، قائد فرقة العاشقين المناضل الفلسطيني العروبي حسين منذر "أبو علي". 

الفنان حسين منذر، اسم كبير في عالم الفنون الوطنية الفلسطينية، والقومية العربية، وصاحب الصوت الذي صدح كفاحاً ونضالاً في وجه المحتل.

ولد الفنان الراحل حسين المنذر في بعلبك، ويُكنى (أبو علي) وهو فنان لبناني وقائد فرقة أغاني العاشقين الفلسطينية، التي اشتهرت بالاغاني الوطنية الفلسطينة والتراثية. 

وغنى الراحل حسين منذر، لفلسطين واضعاً بصماته الصوتية على ما يزيد على 300 اغنية وطنية، ومن أشهر اغانيه: من سجن عكا وطلعت جنازة، وياطالع ع جبال النار، واشهد يا عالم علينا وعبيروت، وهبت النار.

الراحل "أبو علي" فنان وفدائي، تشرَّبَ في احاسيسه ووجدانه، روح الإنتماء لفلسطين، وهو ابن حركة "فتح" والمقاومة الفلسطينية، وما زالت أغانيه تحظى بحضورها، وستبقى باعتبارها تُلخَصُ تاريخاً وطنياً، وحكاية فلسطين والثورة منذ الشاعر الشهيد نوح ابراهيم .. وشهداء الثلاثاء الحمراء وحتى الآن.

الفنان الراحل أحد مؤسسي فرقة العاشقين الفلسطينية عام 1978 باشراف دائرة الثقافة في منظمة التحرير الفلسطينية، وبشخص رئيسها في تلك الفترة المرحوم عبد الله الحوراني (أبو منيف).

وكان رئيس دولة فلسطين محمود عباس، قد منح الفنان المناضل حسين منذر، عام 2018، وسام الثقافة والعلوم والفنون "مستوى الابتكار"، تقديراً لمسيرته الفنية النضالية المشرفة، وتثميناً لعطائه وإنشاده الملتزم في فرقة العاشقين الوطنية، وايصاله بصوته رسالة فلسطين الى العالم.