القدس - النجاح الإخباري -  نظمت وكالة "بيت مال القدس الشريف"، اليوم الجمعة، في رحاب المعرض الدولي للنشر والكتاب، حفل توزيع الجوائز على الفائزين في الدورة الرابعة من مسابقة "ألوان القدس" للموسم الدراسي 2022-2023.

وحضر الحفل، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالمملكة المغربية شكيب بنموسى، وسفير دولة فلسطين لدى المغرب جمال الشوبكي، وشخصيات دبلوماسية وثقافية واجتماعية.

وفي كلمة بالمناسبة، قال الشوبكي إن "المسابقة تبرز الدعم المتواصل الذي يوليه المغرب قيادة وشعبا للقضية الفلسطينية والقدس، وهو دعم له امتداد تاريخي، رسخ الهوية المشتركة بين المغرب وفلسطين"، معتبرا أن "المغاربة والفلسطينيين شركاء في مدينة القدس من خلال الحضور المغربي الفاعل والتاريخي منذ مئات السنين في فلسطين والمدينة المقدسة، وأن هذا التاريخ المشترك خلق ثقافة مشتركة عزّزت من صمود المواطنين الفلسطينيين على أرضهم".

بدوره، أبرز بنموسى أهمية المسابقة، التي تنظم سنويا بالشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ودورها في ترسيخ قيم التسامح والعيش المشترك، والرفع من درجة الوعي بأهمية القدس في نفوس الطلبة، الذين تألقوا في إبداع رسومات بألوان تبرز المقدسات الدينية التي تتميز بها هذه المدينة المقدسة، وتؤكد ضرورة الحفاظ على هويتها الدينية والحضارية.

وأكد أن المسابقة، تندرج في إطار الرؤية الإستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي 2015-2030، وتشكّل فرصة سانحة أمام الطلبة لإبراز مواهبهم والتعبير عن مدى تعلقهم بمدينة القدس، من خلال الخطوط والرسوم والألوان، ومدى قدرتهم على استثمار فن الرسم في إظهار الخصوصيات الدينية والحضارية لهذه المدينة المتفردة باعتبارها رمزا للتعايش والسلام.

واستحضر الجهود المبذولة من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للحفاظ على الذاكرة التاريخية والحضارية لهذه المدينة المقدسة، وما يقدمه من أشكال الدعم المختلفة لتحسين ظروف عيش المقدسيين.

ثم أعلن المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي عن 7 فائزين (ستة من الإناث وفائز واحد من الذكور) في المسابقة التي أقيمت بشراكة مع "الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين" في طنجة، تزامنا مع احتفال الوكالة بيوبيلها الفضي.

وقال الشرقاوي إن "إجمالي عدد الأعمال المشاركة في الدورات الأربع من المسابقة قد بلغ ما يزيد عن 900 عملا، في مرحلة التأهيل الأولي، اختيرت منها 350 لوحة بلغت مرحلة التنافس"، مشيرا إلى أن المسابقة ترمي إلى تعزيز وعي الناشئة بالتاريخ المُشرف لارتباط المغاربة بالمدينة المقدسة، وبأهمية المجهود المُقدر التي تبذله المملكة المغربية، بقيادة العاهل المغربي الملك محمد السادس، لحماية المدينة وصون مقدساتها وإشاعة مُثلها وقيمها كمركز للسلام.

وقررت لجنة التحكيم برئاسة رئيس النقابة المغربية للفنانين التشكيليين سيدي محمد المنصوري الإدريسي، منح الجائزة الأولى للطالبة ندى شوشة من مؤسسة "أجيال زيليس"، فيما فاز بالجائزة الثانية مناصفة الطالبتان: أمينة زغتور من مدرسة "أبي بكر الصديق"، وهدية الله الرحموني من مؤسسة "سليمان الحوات"، ومنحت الجائزة الثالثة مناصفة للطالبتين: ضحى شهوان من مؤسسة "جيل التحدي الخصوصية"، وإسراء أزجط من مؤسسة "مدارس الحومة"، كما قررت اللجنة منح جائزتين تشجيعيتين: للطالبة إحسان العلمي العروسي من مؤسسة "المدارس الدولية الخصوصية"، وللطالب مصعب حياتي من مؤسسة "جيل التحدي الخصوصية".

كما شهد الحفل توقيع اتفاقية شراكة لتنظيم الدورة الخامسة من المسابقة بين وكالة بيت مال القدس مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في فاس مكناس.