رام الله - النجاح الإخباري - أطلقت لجنة المرأة في نقابة المحاميين الفلسطينيين بالشراكة مع دائرة النوع الاجتماعي في المؤسسات المجتمعية ذات الصلة والدائرة القانونية والمؤسسات الحقوقية في كل من محافظتي سلفيت وقلقيلية   فعاليات حملة الـ ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة تحت شعار (حرية ،وعيهم بتحميها ), بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والذي يصادف في ٢٥ نوفمبر من كل عام .

ؤ

وأكد نقيب المحامين الفلسطينيين الأستاذ سهيل عاشور على استخدام شعار (حرية) للحملة، رمزا من أجل تسليط الضوء على الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال، ونوه إلى أن المرأة الفلسطينية التي تعاني من ويلات الاحتلال، ما زالت تعاني من احتجاز جثامين أبنائها وأشقائها في مقبرة الأرقام وفي ثلاجات الاحتلال الإسرائيلي، فأصبح حلم المرأة الفلسطينية احتضان رفات ابنها لمواراته الثرى.

ر

وتهدف حملة العنف ضد المرأة التي أطلقتها لجنة المرأة في نقابة المحامين الفلسطينيين، إلى الحفاظ على حقوق المرأة، والحديث في القوانين التي تسعى لحماية المرأة كجزء من المجتمع، وأيضا التركيز على أهمية وضرورة العمل الجماعي الجاد لبناء إستراتيجية موحدة ومبنية على الحقوق للقضاء على أشكال العنف والتمييز كافة ضد المرأة الفلسطينية، وخاصة بازدياد ظاهرة التنمر والكراهية التي تستهدف الجيل الشاب، والنساء والفتيات على وجه الخصوص.

ر

وتشمل فعاليات حملة ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة التي ستنطلق مع بداية الأسبوع الحالي، محاضرات توعية في المدارس تستهدف الصفوف الأساسية لزرع الوعي لدى الطلاب بمدى خطورة التنمر والعنف الأسري وداخل الصفوف المدرسية، وسينظم فريق مختص من المحامين النظاميين والشرعيين ليقدموا الاستشارات المجانية والمساعدة القانونية لمن لم تستطيع من النساء المعنفات توكيل محامي.

ر