بيروت - النجاح الإخباري - خرج أبناء شعبنا في مخيمات لبنان، اليوم الجمعة، في مسيرات غاضبة ومنددة بالمجازر والجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، ودعم واسناد للمواطنين الصامديين في وجه آلة القتل الإسرائيلية.

وشارك في المسيرات التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، كوادر وأعضاء الحركة، ومكاتبها الحركية، والأطر التنظيمية، وممثلو اللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية، والمؤسسات الثقافية والاجتماعية.

والقيت خلال المسيرات كلمات؛ حيت صمود شعبنا في مواجهة عمليات القتل والاعدام اليومي الذي يرتكبها جيش الاحتلال بحق شعبنا في ظل صمت دولي رهيب.

وأدان المتحدثون عمليات الاغتيال التي قام بها جيش الاحتلال ضد أبناء شعبنا في مخيم جنين، والجرائم التي يرتكبها في كافة المدن والقرى والمخيمات في الأراضي الفلسطينية.

وطالبوا المجتمع الدولي بعدم التعامل مع قضيتنا الفلسطينية بمعايير مزدوجة، عندما يتعلق الأمر بمحاسبة ومساءلة إسرائيل جراء الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها يوميا ضد شعبنا ومقدساته الإسلامية والمسيحية وخاصة في مدينة القدس.

وأكد المتحدثون وقوفهم إلى جانب الرئيس محمود عباس في تصديه لمحاولات إنهاء مشروعنا الوطني وتصفية قصيتنا، وتمسكه بحقوقنا الوطنية في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وحق شعبنا في العودة إلى أرض وطنه وحقه في تقرير المصير.