نابلس - النجاح - ادان رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني الوزير رمزي خوري، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المقبرة اليوسفية الملاصقة للسور الشرقي للقدس المحتلة، وتدمير الجزء الشمالي منها ونبش رفات العلماء والشهداء والمواطنين المدفونين في هذه المقبرة الإسلامية التاريخية.

وقال خوري في بيان صحفي، اليوم الاثنين، "هذا الوجه الحقيقي العنصري لحكومة الابرتهايد التي تحاول طمس كل ما هو غير يهودي في القدس المحتلة". وأضاف "لقبور الموتى حرمتها وسندافع عنها كما ندافع عن المسجد الأقصى وكنيسة القيامة".

وأضاف "على العالم أن يتحرك فورا لينقذ ما تبقى من تاريخنا الإسلامي والمسيحي، والذي يعتدى عليه تارة من بلدية الاحتلال وتارة أخرى من المستوطنين، وعلى حكومة الابرتهايد أن تدرك أن تاريخنا متأصل ومتجذر في أرضنا التي روتها دماء شهدائنا".