رام الله - النجاح - التقى وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم السبت، السفراء الافارقة المعتمدين لدى جنوب إفريقيا.

وأشاد المالكي خلال اللقاء، بالعلاقات التاريخية التي تربط دولة فلسطين بدول افريقيا، والقيم المشتركة بين الشعوب الافريقية والشعب الفلسطيني.

واستعرض نتائج زيارته الرسمية الى جمهورية جنوب افريقيا، ولقائه بنظيرته الجنوب افريقية باندور، والخطوات العملية التي سيتم القيام بها لتعزيز العلاقات الثنائية وتعزيز العمل بما يخدم القضية الفلسطينية ومنها إطلاق حوار استراتيجي بين البلدين لمتابعة القضايا المختلفة ذات الاهتمام المشترك ليس فقط ما يخص فلسطين وجنوب افريقيا بل ما يتعلق بقضايا اخرى في القارة.

وتطرق المالكي إلى قرار قبول أوراق اعتماد إسرائيل كدولة مراقب لدى الاتحاد الافريقي، مؤكدا أن الموضوع يخص دول الاتحاد، لكن من وجهة النظر الفلسطينية فإنه يتناقض مع روحية الرسالة الدستورية التي تأسس عليها الاتحاد ومبادئه المناهضة للاحتلال والاستعمار الذي تمثله دولة إسرائيل، خاصة مع الدول الأفريقية التي عانت من الاستعمار والاحتلال على مدار عقود طويلة، وطلب منهم نقل هذه الصورة لعواصمهم قبل انعقاد مجلس وزراء خارجية الاتحاد لبحث الموضوع خلال هذا الاسبوع.

وأكد المالكي أهمية تفعيل العلاقات بين دول القارة بشكل ثنائي أو متعدد، من خلال استمرار هذه اللقاءات، والطلب من بعثات دولة فلسطين للتواصل الدائم والتنسيق المستمر مع نظيراتها الأفريقية لصالح دعم القضية العادلة للشعب الفلسطيني لتحصيل حقوقه وعلى رأسها حقه في تقرير المصير وإقامة الدولة، عبر انهاء الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره، شكر عميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى جنوب افريقيا، سفير الكونغو الديمقراطية بينيه امبوكو، الوزير المالكي، مشيرا الى القيم المشتركة التي تربط الشعب الفلسطيني مع الشعوب الافريقية، حيث أن الشعب الافريقي ناهض الاستعمار وخاض نضالا طويلا في سبيل التحرير، مشددا على ضرورة تعزيز العلاقات بين دولة فلسطين ودول القارة الافريقية.