رام الله - النجاح - أعلن المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، اليوم الجمعة، إدانة دولة فلسطين ورفضها القاطع للإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، أينما كان، وأيا كان مرتكبه، بما في ذلك الحالات التي تكون فيها الدول متورطة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وعبر في كلمة دولة فلسطين أمام اللجنة القانونية للأمم المتحدة خلال مناقشة البند المعنون "التدابير الرامية إلى القضاء على الإرهاب الدولي"، عن ترحيب دولة فلسطين بإجراء الاستعراض السابع للاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب.

وأكد على أهمية إبرام اتفاقية شاملة لمكافحة الإرهاب الدولي. وعبر عن فخرنا بأن دولة فلسطين جزء من مجموعة أصدقاء ضحايا الإرهاب، منوها إلى دعمنا وتطلعنا إلى عقد أول مؤتمر عالمي لضحايا الإرهاب.

ولفت منصور إلى أن التاريخ يعلمنا أن القوى، لا سيما القوى الاستعمارية، غالبا ما تتذرع بالإرهاب لتبرير اضطهادها للشعوب التي تسعى لنيل حقها المشروع في التحرر الوطني وتقرير المصير، وهو حق انساني أصيل منصوص عليه في القانون الطبيعي والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، كما يعلمنا أن الدول قد تتذرع بمحاربة الإرهاب لثني أو كسر القواعد الأساسية التي تكمن في صميم النظام القائم على القانون الدولي.

وشدد على أننا لن نتواطأ أبدا مع هذه المساعي التي تقوض سيادة القانون الدولي ومكافحة الإرهاب.

وأكد منصور أهمية التمسك بالقانون الدولي وحقوق الانسان، واحترام الحقوق الوطنية والجماعية والفردية ومكافحة العنصرية والتمييز، والقضاء على الفقر وتعزيز التنمية المستدامة لتشجيع الأمل بدلا من تأجيج الكراهية.