رام الله - النجاح - أطلع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين في الخارج عثمان الجرندي، على كافة المستجدات والجرائم التي ترتكبها اسرائيل في أرض دولة فلسطين المحتلة، ومخالفتها لكافة قواعد القانون الدولي.

وثمن المالكي، خلال اللقاء الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة لدورتها الحالية المنعقدة في نيويورك، اليوم الجمعة، دور الأشقاء في تونس وعملهم الدؤوب لإبقاء الشأن العربي، وفي القلب منه الفلسطيني على أجندة مجلس الأمن، اتساقا مع قواعد القانون الدولي ومبادئ الاشقاء في تونس، والتزامهم بالقواعد الجامعة للإنسانية.

وأكد المالكي على أن إسرائيل ما زالت تتجاهل قرارات الامم المتحدة وخاصة قرارات مجلس الامن والقرار 2334، وتستمر في بناء مستوطناتها غير الشرعية، وغيرها من الجرائم الواجب ادانتها دوليا واتخاذ خطوات عملية لمساءلة ومحاسبة مجرمي الحرب الاسرائيليين. وطالب مجلس الامن ودول المجتمع الدولي بإلزام اسرائيل بتحمل مسؤولياتها وواجباتها، وانهاء احتلالها الاستعماري لارض دولة فلسطين.

واطلع المالكي على اجتماعات "الترويكا" العربية مع أعضاء مجلس الامن، والتشاور المستمر بين المجموعة العربية على المستوى الوزاري مع مجلس الامن وغيره من المؤسسات الاممية، والدول الاعضاء لتنفيذ القرارات العربية، والإسلامية، وقرارات الامم المتحدة.

بدوره، أكد الجرندي الدعم الثابت لحقوق الشعب الفلسطيني.