رام الله - النجاح - أكد أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق، أن وجود الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة هي لحظة وطنية، ومن يحاول أن يقف في وجه هذه اللحظة يفترض أن يراجع وطنيته، والحملة التي تقوم بها "حماس" واتباعها لتشويه صورة الرئيس لن تلقى رواجا بين الشعب الفلسطيني الذي يعي تماما أهمية وجود فلسطين في الأمم المتحدة.

وأضاف الزق أن إسرائيل تسعى جاهدة لإقناع الدول بالانسحاب من خطاب الرئيس، وأي دولة تستطيع إقناعها تعتبرها إسرائيل نصرا كبيرا، ومن الخطير جدا أن نرى بعض القوى الفلسطينية تمارس نفس الهجوم على القيادة من خلال ممارستها المراهقة السياسية.

وتمنى الزق بأن من يمتلك ذرة من الوطنية في قيادة "حماس" أن يراجع وطنيته، وأن تكف "حماس" عن هذه الممارسات الصبيانية.