رام الله - النجاح - اعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي أحمد مجدلاني، أن المس بشرعية النظام السياسي وشرعية سيادة الرئيس محمود عباس أمام المؤسسات الدولية هو مس بالمشروع الوطني الفلسطيني وخدمة للاحتلال، ولا يمكن أن يعطي لـ"حماس" أي ميزة تفضيلية.

وأكد مجدلاني، في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الثلاثاء، أن الخطاب المرتقب لسيادة الرئيس في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة المقبل، يحمل عدة رسائل للعالم أهمها أن شعبنا سيبقى متمسكا بحقوقه المتمثلة بحق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وسيرفض الانتهاكات الإسرائيلية بكل أشكالها.