رام الله - النجاح - أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مساء اليوم الثلاثاء، أن "الأسرى خط أحمر، ولن تسمح بالمساس بهم من جميع النواحي"، مشيرةً إلى أن أبناء شعبنا مجتمعين سيقفون ضد أي ممارسات قد تحاول دولة الاحتلال تنفيذها بحق أسرانا.

وعبّرت الحركة على لسان عضو مجلسها الثوري ومتحدثها الرسمي أسامة القواسمي عن فخرها واعتزازها بأسرانا البواسل، مؤكدًا أن لهم كامل الحق في انتزاع حريتهم، وأن مكانهم الطبيعي بين أهلهم وشعبهم فوق الأرض وتحت الشمس، وليس في زنازين الاحتلال الإسرائيلي الظالمة.

وقال القواسمي إن أسرانا الأبطال هم أسرى حرب، وإن كل الأحكام الصادرة بحقهم من قبل سلطات الاحتلال هي أحكام باطلة ومخالفة لاتفاقيات جنيف، وإنهم مناضلون من أجل الحرية والعدالة الإنسانية، وطرد الاحتلال الإسرائيلي عن أرض وطننا ودولتنا فلسطين، مؤكدًا أن السجن هو المكان الطبيعي لمجرمي الحرب الإسرائيليين الذين يخالفون القانون الدولي والإنساني منه، ويمارسون أبشع سياسات الظلم والقتل وهدم البيوت ومصادرة الأراضي.

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم الحركة حسين حمايل، إن ما تقوم به إسرائيل من التخبط على المستويين الأمني والسياسي بعد نجاح الأسرى الفلسطينيين من التحرر من سجونها رغم كل وسائل القهر والظلم التي تمارس ضدهم، ما هو إلا ردات فعل بائسة لكسر إرادة الأسرى، مشيرًا إلى أن هذه الممارسات الإجرامية تستهوي غلاة المتطرفين من المستوطنين في الحكومة الإسرائيلية.

وطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل فورًا لوضع حد لانتهاكات حقوق الأسرى التي كفلتها المعاهدات الدولية.