رام الله - النجاح - عقبت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، مساء اليوم الأحد، في بيان لها، على واقعة الاعتداء على أحد الصيادلة في مركز طوارئ بيرنبالا من قبل مجموعة من المواطنين.

وذكرت في بيان لها: "للأسف، تم الاعتداء اليوم على الزميل الصيدلاني علي الكعابنة في مركز طوارئ بيرنبالا من قبل مجموعة من المواطنين. هذا السلوك المرفوض اجتماعياً ودينياً وأخلاقياً يجب أن ينتهي".

وأوضحت أن المراكز الصحية والطبية هي ملك لكل مواطن ومريض، والاعتداء عليها امتهان لكرامة المرضى والطواقم الطبية، وتشويه لصورة شعب ما زال يرزح تحت الاحتلال.

وأضافت: "السلامة التامة لزميلنا علي، صاحب الأخلاق العالية، الذي يعاني من جروح في وجهه وجرح قطعي في أنفه وأنحاء جسده، ومعاً لإنهاء هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعنا".

ء