نابلس - النجاح - وصل الأسير المحرر الغضنفر أبو عطوان، مساء أمس الخميس، إلى المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان برام الله، بعد انتزاعه قرارًا بإبطال أمر الاعتقال الإداري، في أعقاب إضراب عن الطعام استمر 65 يومًا.

وكان المئات من زملاء الغضنفر في جهاز الضابطة الجمركية، وأبناء شعبنا في استقباله داخل باحة المستشفى، وأهدوه الورود ورددوا هتافات تحيي صموده الأسطوري، وقابلهم برفع شارة النصر.

ووجه الغضنفر (28 عامًا) من بلدة دورا جنوب الخليل، التحية للرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية ولأبناء شعبنا، لوقوفهم إلى جانبه في معركة الأمعاء الخاوية التي خاضها..

وأخضع الأسير المحرر الغضنفر أبو عطوان للفحوص الطبية للوقوف على صعوبة حالته الصحية ووضع برنامج علاجي وتأهيلي، بإشراف مباشر من وزيرة الصحة مي الكيلة.

وأكدت وزيرة الصحة مي الكيلة خلال مشاركتها في الاستقبال، توفير كل ما يلزم صحيًا للأسير المحرر أبو عطوان لاستعادة عافيته، مشيرةً إلى أن الطواقم الطبية باشرت بمتابعة حالته وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة كافة، وتقديم العلاج فور وصوله.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تمارس إهمالاً كبيراً بحق الأسرى الفلسطينيين، ولا تقدم أدنى متطلبات العلاج، إضافة لعدم توفير إجراءات الوقاية اللازمة، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا، مناشدةً المؤسسات والمنظمات الحقوقية الدولية كافة بالتدخل العاجل لوقف سياسات الاحتلال العنصرية وإهماله المتعمد لصحة الأسرى، وحرمانهم من العلاج اللازم لهم.