رام الله - النجاح - انتخبت فلسطين نائبا لرئيس الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي، وصوت لصالحها 89 منظمة شبابية دولية، مقابل 3 أصوات لإسرائيل.

وكان الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي، كبرى المنظمات الشبابية على مستوى العالم أنهي، يوم أمس، فعاليات مؤتمره العام الذي نظم في العاصمة البنمية "بنما سيتي" وعبر تقنية الزوم، بحضور مئات المنظمات الشبابية من مختلف دول وقارات العالم.

وشاركت فلسطين بفاعلية في المؤتمر، تمثلت بوفدين شارك بهما ممثلين عن شبيبة فتح والاتحاد العام لطلبة فلسطين والشباب من الوطن والشتات، حيث قامت شبيبة فتح بتقديم مقترح مشروع بعنوان "لا يجب أن تكون هناك دول فوق القانون، اَن الأوان لوقف الأبارتهايد في فلسطين"، والذي حظي بدعم اغلبيه ساحقة من قبل المنظمات الشبابية المشاركة في المؤتمر، حيث صوت 92% منها لصالح مقترح القرار، الذي اصبح قرارا يوجه سياسات المنظمة حول القضية الفلسطينية وتبني مصطلح الأبارتهايد الإسرائيلي من مختلف المنظمات الدولية، على الرغم من كل محاولات المنظمات الإسرائيلية التأثير على المنظمات الشبابية للتصويت ضد القرار الفلسطيني.

وانتخب في اليوم الأخير من فعاليات المؤتمر، نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في شبيبة فتح سيف عقل، نائبا لرئيس المنظمة، بعد منافسة من قبل ممثل عن شبيبة حزب العمل الإسرائيلية، المنضوية في إطار المنظمة الدولية منذ عقود، حيث حصل سيف عقل على 89 صوتا، مقابل ثلاثة اصوات للمرشح الإسرائيلي، وهي عدد أصوات المنظمات الإسرائيلية في المنظمة. وشكر سيف عقل في تعقيبه على النتيجة جميع المنظمات التي صوتت لصالح فلسطين، لا سيما المنظمات العربية الشقيقة، مشيرا الى أن هذا التمثيل الذي هو تمثيل لكل الشباب الفلسطيني في القدس، وقطاع غزة، والأراضي المحتلة عام 1948، والشتات، والضفة الغربية، وهو رسالة تضامن وانتصار من شباب العالم نحو فلسطين، شاكرا الاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع بريطانيا على جهودهم الهامة في تحقيق هذا الانجاز، ولجنة العلاقات الدولية في شبيبة فتح وكل كادر وأبناء شبيبة فتح على امتداد الوطن والشتات.

وقال رئيس لجنة العلاقات الدولية في شبيبة فتح رائد الدبعي، إن هذا التصويت القائم على قيم الحرية والعدالة، وانتصار شباب العالم لحرية فلسطين، يؤكد أن هذا هو الزمن الفلسطيني، وأن الشباب الفلسطيني قادر ومؤتمن ويستطيع، ويحظى بثقة الشباب العالمي، ويجب منحه فرص في القرار والقيادة في الوطن، مشيرا الى ان هذا المؤتمر قد اعلن ميلاد محطة جديدة، تلغي احتكار المنظمات الصهيونية لقيادة المنظمة، وتعيد المنظمة الدولية الى دورها الحقيقي الذي تأسست من أجله قبل ما يزيد عن مئة عام، وهي الدفاع عن قيم الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية وحق الشعوب بتقرير مصيرها، كما انه يفتح نافذة لأهمية العمل العربي المشترك، حيث حصلت المرشحة هند مغيث منظمة التكتل التونسية على رئاسة لجنة الرقابة في المنظمة، كما فاز نجا ملاعب من منظمة الشباب التقدمي اللبناني الذراع الشبابي للحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، بدعم كامل من الشبيبة الاتحادية في المغرب، وهو الأمر الذي يؤكد قدرة الشباب العربي على العمل المثمر المشترك.

يذكر أن الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي تأسس عام 1917، وهو اكبر منظمة شبابية على المستوى العالمي، يضم ما يزيد عن 200 منظمة شبابية من مختلف دول وقارات العالم، يمثلون ما يزيد عن مليون ونصف شاب، وانها المرة الأولى التي يخلو فيها مقعد نائب الرئيس من ممثل للمنظمات الإسرائيلية منذ عقود، ما يعبر عن فهم اعمق للشباب العالمي للحق الفلسطيني.