رام الله - النجاح - سلم سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، اليوم الإثنين، رسالة خطية من رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إلى أخيه رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، تتعلق بتطورات القضية الفلسطينية، والعلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

وأعرب في الرسالة، عن شكره لتونس، رئيسا وحكومة وشعبا، على مواقفها من قضيتها المركزية الأولى فلسطين، ودورها الكبير والفعال في مجلس الأمن الدولي، وفي الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذلك على دبلوماسيتها الكبيرة التي لعبت دورا مهما أثناء الأحداث الأخيرة في نصرة الحق الفلسطيني.

وأكد الرئيس سعيد، خلال استقباله السفير الفاهوم في قصر قرطاج، ثبات الموقف التونسي المشارك والمتضامن والمساند للحق الفلسطيني، ودعم هذه المساندة في كل المجالات السياسية وفي كل المحافل العربية والدولية.

وشدد على أن الحق لا يسقط بالتقادم، بل يزداد تمسك الشعب الفلسطيني به وهو ما أثبته مؤخرا، مؤكدا أهمية تطوير اللحمة والوحدة الوطنية الفلسطينية التي تجسدت على الأرض وخاضها الكل الفلسطيني، وأهمية استكمالها بما يخدم ويعزز الموقف الفلسطيني لخدمة القضية الفلسطينية.

كما أكد الرئيس التونسي، والسفير الفاهوم، خلال اللقاء، عمق العلاقات الثنائية وتناميها وتطورها بما يخدم مصلحة الشعبين والبلدين، وضرورة دفعها قدما على كافة الصعد وفي كل المجالات.