رام الله - النجاح - كشفت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، عن وصول شحنة أدوية إلى قطاع غزة بعد أيام من منع دخولها من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت الكيلة في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، أن سلطات الاحتلال منعت خلال العدوان دخول قافلة أدوية ومستلزمات طبية أرسلتها وزارة الصحة إلى القطاع من خلال الأمم المتحدة، فيما سمحت بإدخالها اليوم، حيث تحتوي على أدوية لغرف العمليات والطوارئ ومستلزمات مختبرات ومستهلكات طبية إضافة إلى تطعيمات مضادة لفيروس كورونا ووحدات وأكياس خاصة للدم.

ولفتت إلى أن القطاع الصحي الفلسطيني خسر طبيبين بنيران وصواريخ الاحتلال الإسرائيلي، وتعرضت المستشفيات والمراكز الصحية ومختبر كورونا المركزي ومبنى وزارة الصحة للقصف، ما يؤكد أن دولة الاحتلال استهدفت كل شيء في قطاع غزة، ولم يكن أمامها أي خطوط حمراء.

وأضافت وزيرة الصحة أن الكوادر الطبية والصحية عملت بكل احترافية وانتماء وطني خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مشيدة بدورهم البطولي خلال العدوان لحماية وعلاج ومداواة أهلنا في القطاع.

وقالت وزيرة الصحة "تم الأسبوع الماضي عقد اجتماع موسع مع الدول المانحة ومؤسسات الأمم المتحدة حيث تم عرض ما تعرض له أهلنا في قطاع غزة نتيجة العدوان إضافة إلى ما لحق بالقطاع الصحي في غزة من ضرر".

ونوهت إلى أن سلطات الاحتلال رفضت عبور وفد طبي من وزارة الصحة والقطاع الخاص إلى قطاع غزة خلال أيام القصف الإسرائيلي، وتم تحويل المعاملة لتكون عن طريق مصر و معبر رفح .