نابلس - النجاح - أعلن الأسير "حُسام الرزة" القيادي في الجبهة الشعبية من مدينة نابلس اليوم الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لتمديد اعتقاله الإداري أربعة أشهر إضافية.

وأفادت مصادر عائلية أن الأسير حسام الرزة أعلن عودته للإضراب عن الطعام إثر تجديد الاعتقال الإداري وهو الإضراب الثاني منذ اعتقاله نهاية أغسطس الماضي من قوات خاصة وهو في طريقه إلى مدينة رام الله.

ويعاني الأسير الرزة من عدة أمراض، وحالته الصحية بحاجة إلى متابعة وإشراف طبي متخصص.

والأسير حسام هو والد الأسير إداريا بدر الرزة، وقد اعتقل سابقا عشرات المرات، أمضى خلالها ما مجموعه 18 عاما في سجون الاحتلال، وقضى جزءا منها في الاعتقال الإداري، وخاض خلال اعتقالاته المتكررة العديد من الإضرابات عن الطعام.

والإضراب المفتوح عن الطعام أو ما يعرف بـ "معركة الأمعاء الخاوية"، هو امتناع المعتقل عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية الموجودة في متناول الأسرى باستثناء الماء وقليل من الملح.

وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، في سجن نابلس في أوائل عام 1968، حيث خاض المعتقلون إضراباً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية. ثم توالت بعد ذلك الإضرابات عن الطعام.

وينقل الأسير منذ لحظة إعلان الإضراب إلى الزنازين، ويعزل بشكل كامل، ويجرد من كل شيء، وتلاحظ أن جسدك يتفاجأ بهذا القرار، وبعد الأيام العشرة الأولى من الإضراب لا تستطيع الوقوف، وتبدأ حالة من التعب الجسدي والنفسي وسط هذا العزل التام.