رام الله - النجاح -  افتتحت اللجنة الفلسطينية الأوروبية المشتركة أعمالها، عبر الاتصال المرئي، برئاسة مستشار رئيس الوزراء اسطفان سلامة، ونائب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الاتحاد الأوروبي كارل هالرجارد.

وبحث سلامة، خلال الاجتماع، سبل البدء في مفاوضات حول اتفاقية الشراكة الكاملة بين الاتحاد الأوروبي وفلسطين.

وأكد على أهمية دور الاتحاد الأوروبي السياسي بدعم حل الدولتين ورفض الاستيطان والضم بكافة أشكاله، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وناقش خلال الاجتماع نتائج اجتماعات اللجان الفرعية الـ 6 للتعاون في مجالات: التعليم، والصحة، والبحث العلمي، والثقافة، والطاقة، والبيئة، والمياه، والمواصلات، والاتصالات، وحقوق الإنسان، وسيادة القانون، بالإضافة إلى تعزيز التبادل التجاري ودعم الاقتصاد الفلسطيني.

ولفت سلامة إلى أهمية دعم الحكومة في مواجهة "كورونا"، ودعم القدس والمناطق المسماة "ج" وقطاع غزة، وحث بنوك الاستثمار الأوروبية للقدوم والاستثمار وإقامة المشاريع التنموية في فلسطين.

وتباحث الطرفان في الإطار العام للدعم الأوروبي لفلسطين، من خلال برنامج وموازنة الاتحاد الأوروبي لـ 7 سنوات القادمة.

وضمت اللجنة عضوية 6 لجان فرعية ممثلة عن مختلف الوزارات الفلسطينية، ومشاركة 21 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي.