طولكرم - النجاح -  شاركت فصائل العمل الوطني وفعاليات طولكرم الرسمية والشعبية، اليوم الأحد، في وقفة احتجاجية للتنديد بالاتفاق الثلاثي الإماراتي الإسرائيلي الأميركي المشؤوم.

واعتبر المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت وسط ميدان الشهيد ثابت ثابت في طولكرم، هذا الاتفاق، خيانة للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة ودماء شهدائه وتضحيات أسراه.

وقال منسق فصائل العمل الوطني في طولكرم فيصل سلامة، إن هذه الوقفة تعبر عن استنكار أبناء شعبنا لما آلت إليه السياسة الإماراتية وتوقيعها اتفاقا تطبيعيا مع دولة الاحتلال، التي شرعنت بموجبه الاحتلال بممارساته البشعة الظالمة والقاهرة بحق شعبنا الصامد على أرضه.

ودعا جامعة الدول العربية إلى أن تأخذ موقفا جادا تجاه هذا الاتفاق، داعيا شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة والقدس والشتات إلى التوحد تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس، في ظل هذه المنعطفات السياسية الخطيرة التي تستهدف القضية الفلسطينية.

وشدد سلامة على أن الشعب الفلسطيني وممثله منظمة التحرير بقيادة الرئيس محمود عباس هو المخول فقط بالحديث عن قضيتنا.

بدروه، أكد أمين سر حركة فتح إقليم طولكرم إياد الجراد، أن الوقفة تعبر عن دعم شعبنا للثوابت الوطنية، واستنكار لكل ما قامت فيه الإمارات، وقال: "نحن مع الشعوب العربية الحرة الرافضة لهذه الخطوة التطبيعية، أفشلنا الضم، وسنفشل كل المخططات الهادفة لتصفية قضيتنا".

وأضاف أن منظمة التحرير بقيادة الرئيس محمود عباس، هي الممثل الشرعي والوحيد لأبناء شعبنا، وهي المخولة فقط بالحديث عنه.

وقال وكيل وزارة الثقافة السابق الشاعر عبد الناصر صالح، إن هذا الاتفاق المشؤوم نسف مبادرة السلام العربية وكافة قرارات القمم العربية، ويشكل جريمة بحق الشعب الفلسطيني، وهو مكافأة للاحتلال على احتلاله لفلسطين وتهويد القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأضاف: أن المطلوب تعزيز الوحدة الوطنية وصمود شعبنا، وحيا الشعوب العربية الرافضة لسياسة الأنظمة التطبيعية، ودعاهم إلى ليكونوا صمام أمان ضد إقامة أي علاقة مع الاحتلال لتبقى الشعوب مساندة لنضال شعبنا الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة.