رام الله - النجاح - أعلن المجلس الأعلى للإبداع والتميز بالتعاون مع مؤسسة "أنيما"، اليوم الاثنين، أنهما أطلقا برنامجا تدريبيا في مجال (R2I lab)، يستهدف مكاتب نقل التكنولوجيا في الجامعات والمراكز البحثية، والمؤسسات أو الخدمات المماثلة التي تلعب دورا هاما في التفاعل بين القطاعين الأكاديمي والصناعي.

ويحتوي البرنامج، وفق بيان صادر عن المجلس، مواضيع رئيسية مثل: حقوق الملكية الفكرية، وكيفية بناء وإدارة محفظة حقوق الملكية الفكرية، والتسويق والابتكار المفتوح، وعرض الابتكارات للشركاء المحتملين.

وافتتح البرنامج، رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز عدنان سمارة، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، ومحمد الجعفري من الجمعية العلمية الملكية، مسؤول البرنامج في مؤسسة أنيما"، ومدير عام التطوير الفني المنسق الوطني للبرنامج محمد أبو عيد، ومدير دائرة الاحتضان حازم مراعبة .

وذكر البيان أن هذا البرنامج عبارة عن نهج عملي لتعزيز ديناميكية نقل التكنولوجيا وتوطينها في المؤسسات الجامعية مبنيًا على العديد من التجارب الناجحة في المؤسسات الرائدة.

وأوضح ان تصميم هذا البرنامج يأتي ضمن رؤية المجلس لأهمية القطاعين الأكاديمي والصناعي ودورهما في تطوير ودعم الاقتصاد الوطني واستدامته، حيث يقوم المجلس بتﺫﻟﻴل ﻤﻌﻭﻗـﺎﺕ ﻨﻘل ﻭﺘﻁﻭﻴﻊ ﺍﻟﺘﻜﻨﻭﻟﻭﺠﻴﺎ للقطاعات ﺍﻟﺼﻨﺎعية ﻭﺘﺸﺠﻴﻊ ﺍﻟﺸﺭﻜﺎﺕ ﺍﻟﺼـﻨﺎﻋﻴﺔ الفلسطينية ﻋﻠـﻰ ﻁﻠﺏ ﺨﺩﻤﺎﺕ ﻤﺭﺍﻜﺯ ﺍﻟﺒﺤﻭﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ، ﻭﺒﻠﻭﺭﺓ ﺒﺭﻨﺎﻤﺞ وطني ﻟﺭﺒﻁ ﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤـﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻭﺍﻟﺘﻁـﻭﻴﺭ ﺍﻟﺘﻜﻨﻭﻟﻭﺠﻲ ﺒﻘﻁﺎﻉ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﺴﺘﺭﺸﺎﺩﺍ ﺒﺘﺠﺎﺭﺏ ﻋﺭﺒﻴﺔ ﻭﺩﻭﻟﻴﺔ ﻨﺎﺠﺤـﺔ، ﻭيشجع ﺍﻻﺒﺘﻜـﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﺒﺤـﻭﺙ ﺍﻟﺘﻁﺒﻴﻘﻴﺔ ﻟﺘﺤﻭﻴﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺴﻠﻊ ﻭﺨﺩﻤﺎﺕ ﻟﺨﻠﻕ ﻓﺭﺹ ﻋﻤل ﺠﺩﻴﺩﺓ ﻭﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﻀﺎﻓﺔ للقطاع الصناعي.

ولفت إلى أن 15 مشاركا من مسؤولي مكاتب نقل التكنولوجيا من الجامعات الفلسطينية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة شاركوا في البرنامج، حيث تتكون الدورة التدريبية من مجموعة لقاءات خلال فترة زمنية تمتد لستة شهور عبر قنوات التواصل الالكتروني .

وبين أن البرنامج يسعى إلى تحقيق التعلم من خلال الممارسة: تدريب عملي المنحى مع التركيز على الذهاب إلى السوق، والتوجيه الفني والعملي والتفاعل مع الخبراء الدوليين لبناء وتعزيز محفظة التكنولوجيا الخاصة بالجامعات بشكل فعال، والتواصل والتعرف على أفضل الممارسات في المؤسسات التعليمية والبحثية الرائدة، إضافة إلى التعريف الدولي مع الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية.

وأضاف انه من المتوقع من المشاركين في هذا البرنامج بعد انتهاء التدريب أن يمتلكوا المهارات المطلوبة من أجل تمكين مكاتب نقل التكنولوجيا في جامعاتهم تحقيق: مجموعة من التقنيات القابلة للتحويل، وخارطة طريق للتسويق، ورؤية وإدراك أكبر لأهمية نقل التكنولوجيا على مستوى المؤسسة وعلى المستوى الوطني، إضافة لفرص التواصل والتجسير الوطنية والدولية وخاصة أوروبا، للفائزين في البرنامج.