رام الله - النجاح - أعلنت الهيئة الإسلامية المنتخبة في مدينة يافا، اليوم الأربعاء، عن استصدار أمر من المحكمة المركزية في تل أبيب بوقف أعمال التجريف في مقبرة الإسعاف الإسلامية في يافا.

وتقدمت الهيئة الإسلامية ومؤسسة ميزان لحقوق الإنسان، بالتماس إلى المحكمة ضد مشروع البلدية الذي تنوي إقامته على أرض المقبرة، وبالتالي أصدرت المحكمة قرارها، اليوم، بوقف احترازي لأعمال البناء إلى حين حصول البلدية على ترخيص جديد للمبنى، الأمر الذي سيسمح للهيئة الإسلامية التي تقدمت بالالتماس، بعرقلة حصول البلدية على الترخيص، وإعادة فتح ملف المقبرة في المحاكم من جديد.

ووجهت الهيئة الإسلامية المنتخبة في مدينة يافا، نداءً عاجلاً لأهالي وشباب يافا للحضور إلى أرض مقبرة الإسعاف الإسلامية في تمام الساعة 11 من صباح اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن وردت مستجدات مهمة بشأن مصير المقبرة.

ويعتبر أمر وقف الأعمال في مقبرة الإسعاف مؤقتا، والمسيرة النضالية ما زالت في أوجّها، وهناك الكثير من النشاطات قد تنظمها الهيئة الإسلامية المنتخبة لاحقا.

وفي تصعيد جديد، اعتقلت الشرطة، ظهر اليوم، كل من الشيخ أحمد أبو عجوة، والشيخ محمد عايش، والشاب محمد أبو زيد، كما اعتقلت رئيس لجنة الأوقاف الإسلامية في يافا، المحامي محمد دريعي.

وقال شهود عيان: إن العشرات من أفراد الشرطة قاموا باعتقالهم من بين الجموع، واقتادوهم إلى محطة الشرطة قرب مقبرة الإسعاف.

يشار إلى أن الشبان حاولوا الدخول إلى مقبرة الإسعاف الإسلامية، لوقف أعمال النبش والتجريف على أرضها، وذلك تنفيذاً لقرار المحكمة الذي تم استصداره، صباح اليوم، إلا أن الشرطة اعتدت عليهم بالضرب وإلقاء القنابل الصوتية، حسبما أكد عدد من المحتجين.