النجاح - اكدت عنان الاتيرة، نائب محافظ محافظة نابلس، أن خلية ادارة مواجهة الازمة في محافظة نابلس وبتوجيهات من محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان تستمر في متابعة مجريات الوقاية من فيروس كورونا في المحافظة.

وشددت الاتيرة أن اللجنة تعمل ليل نهار لمتابعة تنفيذ الاجراءات المشددة للمحافظة على اراوح الناس، وقالت: "نحن نتابع عن كثب كافة التطورات، وبالتاكيد الوضع الصحي هو من نركز عليه".

وقالت الاتيرة: "الذي أريد أن أوصله للمواطنين أن خلية الأزمة في محافظة نابلس ولجنة الطوارئ العليا التي يرأسها عطوفة المحافظ هي تعمل ليل نهار على مدار الساعة تتابع القرارات التي أصدرها المحافظ والإجراءات المشددة التي أصدرناها من المحافظة على لسان المحافظ تتابع عن كثب هي وكافة الفريق خلية الأزمة الموكل بالمؤسسة الأمنية والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية والصحية وأيضا المتطوعين والإعلام ونتابع عن كثب ما يحصل والأحداث التي تحصل في المحافظة بكافة أرجائها وبالتأكيد الوضع الصحي هو ما نركز عليه نتيجة هذا الفيروس اللعين الذي اجتاح العالم".

وحول التجهيزات في نابلس، اوضحت: "توافقنا جميعا كخلية أزمة صحية على أن يكون مركز علاجي في شرقي المدينة مركز الخدمات الطبية العسكرية وتم مراسلة الجهة المسؤولة وعطوفة المحافظ بشكل كبير وضع جهد كبير أن نأخذ هذا المركز وشرعت الطواقم الفنية والمهندسين والطواقم الطبية على تجهيزه".

واضافت: "وطلب من وزارة الصحة مركز علاجي في محافظة نابلس، وأي مشفى يستقبل حالات لا سمح الله احتاجت هذه الحالات علاج في محافظة نابلس هذا المركز سيكون به حوالي سبع إلى  أربع وعشرين سرير علاجي".

وبخصوص الاكتظاظ بالمخيمات والاستعدادات لاحتمالية حدوث اصابات فيها، قالت الاتيرة: "خلية الأزمة دائما مسؤولية اللجان الشعبية ومسؤولي اللجان التنظيمية أيضا تكون على تواصل والاتصال معنا، مسؤول الأونروا بالأمس كان هناك مسؤول في الشمال على الأمر وموجود في خلية الأزمة والذين أيضا أبلغناهم أن عليهم كمؤسسة دولية وكالة دولية عليهم مسؤولية كبيرة".

وشكرت اللجان الشعبية في المخيمات وافرادها الذين يقومون بعمليات التعقيم الذين جهزوا طواقم وخلايا داخل المخيمات وعمل حثيثا داخل المخيمات ليكون على أهبة الاستعداد. بالأمس تلقيت مكالمة من مخيم عسكر أن هناك لجان وخلايا مركزة تعمل في كل المخيم.