رام الله - النجاح - دعا المشاركون في مؤتمر الإرشاد التربوي الفلسطيني الثالث، تحت عنوان "التنمر الإلكتروني وخطورته على الطفولة"، الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم، اليوم الثلاثاء، بالشراكة مع جمعية الكتاب المقدس، في مدينة رام الله، بضرورة تضمين المناهج الدراسية موضوعات وقائية حول ظاهرة التنمر الإلكتروني، وإعداد دليل وطني للمرشدين التربويين حول آليات التعامل مع هذه الظاهرة، وتطوير سياسة الحد من العنف في المدارس.

وأوصى المشاركون في المؤتمر الذي يهدف إلى التعرف على المصادر والأسباب والدوافع والآثار النفسية الناجمة عن التنمر الإلكتروني، بأهمية توسيع التعاون بين الوزارة والمؤسسات الرسمية المعنية للحد من الظاهرة، وتوظيف الإعلام التربوي في هذا السياق، وكذلك إدراج مصطلح التنمر الإلكتروني ضمن قانون الجرائم الإلكترونية، وغيرها من التوصيات الداعية لتكثيف الجهود تجاه هذه الظاهرة.

وشدد مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش، على أهمية هذا المؤتمر، الذي يناقش ظاهرة التنمر الإلكتروني، معرباً عن أمله بأن يخرج بتوصيات من شأنها المساهمة الفاعلة في التخفيف من هذه الظاهرة وخطورتها على الأطفال.

وأكد مدير عام جمعية الكتاب المقدس نشأت فيلمون على ضرورة تحقيق الهدف المرجو من المؤتمر والمتمثل بالرقي في العملية الإرشادية والتربوية وإثرائها في كل ما هو جديد ومفيد وخلق بيئة تعليمية آمنة وصحية، لافتاً إلى ضرورة تعزيز ثقافة رافضة التنمر.

وأعرب فيلمون عن سعادته بهذه الشراكة القوية مع الوزارة، مؤكدا سعي الجمعية الدائم إلى توفير كل ما هو جديد من شأنه بناء قدرات المرشد التربوي وصقل وتقوية شخصية الطفل.

وتضمن المؤتمر عدة جلسات تمحورت حول: الآثار النفسية للتنمر الإلكتروني والمخاطر والأسباب والدوافع، ودور المرشد التربوي والمؤسسات الوطنية والمجتمعية، ودور القانون الفلسطيني في الحد من التنمر والجرائم الإلكترونية.