رام الله - النجاح - كشف السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح، اليوم الاحد، عن اخر تطورات ملف الحجاج في قطاع غزة ، إضافة لمعاناة أصحاب الجوازات المصفرة.

وقال السفير اللوح في حديث لاذاعة القدس ، إن السفارة أنهت موضوع النقل الجوي الخاص بالحجاج في قطاع غزة، ووقعت اتفاقية بهذا الشأن.

وأضاف أن ملف النقل البري للحجاج ما زال تحت التفاوض، مؤكدا أن السفارة تسعى لتخفيض تكلفة النقل البري من معبر رفح إلى مطار القاهرة والعكس الصحيح، من أجل التخفيف عن معاناة أهلنا في قطاع غزة.

ولفت اللوح إلى أن السفارة ليس لها أي علاقة باسماء الكشوفات الخاصة بالحجاج، مشيرا إلى أن  الأمر متعلق بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

وحول معاناة العالقين في مصر، قال اللوح:" منذ تسلمي لمهامي بالقاهرة عملنا بجهد كبير لحل مشكلة المسافرين العالقين".

وأوضح اللوح أن جميع المواطنين الخارجين من غزة يتمكنون من الوصول بذات اليوم للقاهرة اما العائدين يضطرون للمبيت في العريش من أجل سلامتهم، مضيفا أن جميع الخدمات متوفرة هناك.

وبالنسبة للمرضى اصحاب زراعة الكبد المتواجدين في القاهرة، أكد اللوح أن مشكلتهم ستحل قريبا بعد تحويل الاموال اللازمة من رام الله .

وطالب السفير الفلسطيني، المتواجدين في القاهرة من أصحاب التحويلات الطبية الانتظار والتمهل قبل العودة لغزة.

وحول قضية أصحاب الجوازات المصفرة، قال السفير اللوح، إنه " ليس لنا علاقة بهذا الأمر، موضحا أنه متعلق بالسلطات الأمنية المصرية".

وأشار اللوح إلى أن أصحاب الوثائق الخاصة باللاجئين بإمكانهم زيارة غزة من خلال الحصول على تأشيرة مصرية وصورة هوية خاصة من أحد الأقارب المتواجدين بغزة.

وبخصوص المرجعين على معبر رفح أكد اللوح أننا " لا نستطيع الحصول على أسباب خاصة لان الامر متعلق بالجهات الأمنية المصرية".