نابلس - النجاح - طالب مئات الطلبة الفلسطينيين في السودان وزارة التربية والتعليم والسفارة الفلسطينية بالخرطوم بالبحث عن آليات تنقذ مستقبلهم التعليمي وأمنهم الشخصي في ظلّ الأوضاع الأمنية هناك.

 

وطالب عدد من الأهالي بإنقاذ مستقبل أبنائهم في ظلِّ إغلاق الجامعات هناك وعدم وجود أفق قريب لحل الأزمة.

ووجّه طلاب الطب والهندسة في الجامعات السودانية رسالة إلى وزير التربية والتعليم العالي الدكتور محمود أبو مويس، للفت الانتباه إلى المشاكل الدراسية المرتبطة بالوضع الراهن في دولة السودان.

وأكّدوا أنَّ تعليق الدراسة في جميع الجامعات السودانية لأكثر من خمسة شهور وإلى إشعارٍ آخر، والمؤشرات للأسف لا تبشّر بعودة قريبة للدراسة وبهذا يكون كلّ طالب فلسطيني بالسودان تأخر فصل كامل على الأقل، مشيرين إلى الظروف المعيشية أصبحت صعبة جداً في ظلّ صعوبة الحصول على أهم مقومات الحياة كالخبز والبنزين.

وقالت الرسالة إنَّ الظروف الأمنية غير المطمئنة في ظلّ وجود مظاهرات واعتصامات في الشارع السوداني وحتى في الجامعات.

وأضافت الرسالة" في حال استئناف الدراسة بالجامعات السودانية فإنَّنا نلفت نظركم إلى إحتمالية إغلاق الجامعات في السودان مستقبلاً إثر الظروف الراهنة واضرابات واسعة في الكوادر التعليمية في السودان، وبذلك ضياع المزيد من الوقت والجهد".

وطالبوا الوزير بوضع خطة مستقبلية لهم والخروج بقرار رسمي فيما يتعلق بمسقتبلهم وأمنهم في أسرع وقت.

وطالب الطلاب السفارة الفلسطينية بالخرطوم توضيح الوضع الراهن بالسودان لوزارة التعليم العالي بفلسطين بصورة تكفل حقوقهم، مطالبين بسحب أوراقهم وكشوف علاماتهم وخططهم الدراسية وإثباتاته من جامعاتهم بالسودان في حال لزم الأمر، وأن تتّخذ جميع الإجراءات اللازمة والخطوات القانونية بما يخص شهاداتهم لتكون كشوف علاماتهم جاهزة للمعادلة بشكل رسمي.

كما طالبوا في حال عودتهم للبلاد وجود برنامج معادلة عادل ومنصف لكل الفئات (من طلاب السنة الأولى وحتى الخريجين) للساعات التي تمت دراستها في السودان ويتم ذلك عن طريقة دراسة الخطط الدراسية للجامعات السودانية ومحتوياتها في كل مادة فيها.

كما طالبوا بالنظر في موضوع سنة التدريب لطلاب الطب – في ظلّ التأخير الواقع عليهم.

وأوضحوا أنَّ ما شجعهم على كتابة الرسالة قبول المملكة الأردنية لطلاب الأردنيين الدارسين بالسودان في جامعاتها، آملين ألا يخذلونهم لأنَّ عددهم قليل جداً مقارنة بالأردنيين الذين يبلغ عددهم (445) طالبًا وطالبة.