نابلس - النجاح - اعتبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الاشادة العالمية برئاسة دولة فلسطين لمجموعة الـ77 والصين الشعبية، استفتاء عالميا جديدا على جدارة الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال والسيادة، وانتصارا لحركة التحرر الوطنية الفلسطينية.

ورأت الحركة في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة، اليوم الخميس، في ثقة المجتمع الدولي برئيس دولة فلسطين، وقدرته على قيادة المجموعة نحو أهدافها ثقة بالشعب الفلسطيني، معتبرة المواقف الدولية العربية منها والأجنبية مصدر فخر لكل وطني فلسطيني يعتز بهويته الوطنية وانتمائه لفلسطين.

وأضاف البيان: "إن حركتنا تعتبر الثقة التي منحها العالم للرئيس بمثابة استفتاء عالمي على جدارة الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال والسيادة على أرض وموارد دولة فلسطينية وعاصمتها كامل القدس الشرقية، وأحقيتها بالعضوية الكاملة في الامم المتحدة، واستحسان لمنهج الرئيس السياسي وحكمته وقدرته المميزة في القيادة".

وحيت فتح الشعب الفلسطيني أولا، والذي كان له الدور الأعظم في رفع مكانة الرئيس الى هذا المستوى العالمي بالتفافه حول منهجه السياسي الوطني والعملي، ومنحه الثقة اللامحدودة التي مكنته من قيادة الحركة الوطنية الفلسطينية، ورفع مكانة القضية الفلسطينية وتثبيت اركانها القانونية في القانون الدولي.

وناشدت فتح القوى الوطنية الفلسطينية بتعزيز الوحدة الوطنية والتماسك بما يثبت الوجه الحضاري للشعب الفلسطيني والثقة الممنوحة لرئيس الشعب الفلسطيني في هذه اللحظات التاريخية من عمر القضية الفلسطينية، معتبرة الوعي بالمسؤولية أمانة تاريخية ملقاة على فلسطين الحاضر والمستقبل.