النجاح - حيا رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله،  أبناء الشعب الفلسطيني في كل شبر من أرضنا وفي منافي الشتات، وهم يسيرون على ذات الدرب متمسكين بهويتنا وقضيتنا، مدافعين عن منعتنا واستقلالنا وصمودنا".

وأضاف رئيس الوزراء:" نحتفل معاً بالذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، التي انبثقت من عزيمة وإصرار وإرادة شعبنا وانطلقت قوية مدوية بقيادة القادة المؤسسين ورواد العمل الوطني وعلى رأسهم الزعيم الخالد ياسر عرفات لتكريس الهوية الوطنية الجامعة واستعادة حقوقنا المشروعة، حيث أعادوا للقضية الفلسطينية روحها وبوصلتها مؤمنين بحق وأحقية شعبنا في الحرية والاستقلال وتقرير المصير".

وتابع الحمد الله:" تحية تقدير وامتنان ووفاء لفخامة الأخ الرئيس محمود عباس والذي معه سنحقق حلم وتطلعات شعبنا الفلسطيني بإنهاء آخر احتلال في التاريخ المعاصر وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على أرضها المحتلة منذ عام 1967، وعاصمتها القدس".

وترحم رئيس الوزراء على أرواح شهداء فلسطين الأبرار، وتوجه بتحية إجلال وإكبار للحركة الأسيرة وللجرحى والمصابين، مضيفاً:" لنا جميعا مع الحرية والنصر موعد قريب، مهما طال الزمان أو قصر، ومهما تصاعدَ جبروت الاحتلال وطغيانه".