نابلس - النجاح - منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، حنان البرغوثي شقيقة الأسير نائل البرغوثي من زيارته في معتقل "هداريم"، على إثر استشهاد ابن أخيهم صالح البرغوثي الذي أعدمته قوات الاحتلال الأسبوع الماضي.

وبين نادي الأسير أن قرار المنع جاء بذريعة الاحتلال الدائمة وهي الذريعة الأمنية، فالعائلة حُرمت على مدار سنوات من زيارة أبنائها المعتقلين في سجون الاحتلال، ومنهم الأسير نائل الذي قضى ما مجموعه في الأسر (39 عاما)، واليوم تُجدد سياستها الانتقامية بحق العائلة.

وأفاد نادي الأسير بأنه بعد وفاة والديّ الأسير نائل لم يتبق إلا شقيقته حنان وزوجته المحررة أمان نافع اللتان يتاح لهما الزيارة، ومع ذلك فقد حرمتهما من زيارته بشكل منتظم، وأتاحت الزيارة لمرات محدودة ومرهونة بمزاج جهاز مخابرات الاحتلال "الشاباك".

واليوم يقبع في معتقلات الاحتلال إضافة إلى الأسير نائل شقيقه عمر الذي أعاد الاحتلال اعتقاله بعد الإعلان عن استشهاد نجله صالح، حيث يتعرض لتحقيق قاس ومكثف في معتقل "المسكوبية"، إضافة إلى نجله عاصف الذي اُعتقل مع والده عمر وهو أيضاً يقبع في ذات المعتقل.

وكانت سلطات الاحتلال قد مددت اعتقال عمر البرغوثي ونجله عاصف لمدة (12) يوماً.

وأكد نادي الأسير أن ما تتعرض له عائلة الشهيد صالح، هو استمرار لسياسة العقوبات الجماعية التي فرضتها على العائلة، على مدار عقود من اعتقالات، وتنكيل، واعتداءات دائمة إلى أن أعدمت صالح أخيراً، واعتقلت والده وشقيقه.