رام الله - النجاح - أحيت سفارة دولة فلسطين لدى سلطنة عُمان اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وذكرى إعلان الاستقلال في حفلٍ أقامته بالنادي الدبلوماسي في حي السفارات في العاصمة العُمانية مسقط، بحضور وزير التنمية الاجتماعية محمد بن سعيد بن سيف الكلباني، وعدد من كبار الشخصيات والمسؤولين العُمانيين، وبمشاركة واسعة من سفراء وممثلي الدول الشقيقة والصديقة ومندوبي الاتحادات والهيئات المدنية والأهلية وأبناء الجالية الفلسطينية.

وقال سفير دولة فلسطين تيسير جرادات إن الاحتفال بذكرى إعلان الاستقلال ما هو إلا التزام من القيادة بما  جاء فيه من أن دولة فلسطين دولة محبة للسلام، وملتزمة بمبادئ التعايش السلمي، وعمل دؤوب ومستمر لتحويله إلى استقلال حقيقي، يلبي طموحات الشعب الفلسطيني، في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقدم جرادات التهاني لسلطنة عُمان بمناسبة احتفالاتها بالعيد الوطني الثامن والأربعين. وأشاد بعمق العلاقات الفلسطينية العُمانية التي "لطالما كانت نموذجاً ومثالاً لنبل العلاقات وصدقها، وبارتكازها على اسداء النصح الصادق، والدعم المتنوع على كافة الأصعدة، دون أن يكون هناك مصلحة من وراء ذلك، سوى تقوية ومساعدة الموقف الفلسطيني سعياً لتحقيق أهدافه".

واستعرض الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خاصة الخطوات الأميركية والمتمثلة باعتراف الإدارة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وقطع المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وذكر بمبادرة الرئيس محمود عباس التي قدمها في مجلس الأمن الدولي في شهر شباط/فبراير الماضي، أن القيادة الفلسطينية منفتحة على كل المبادرات والأفكار التي من شأنها تحريك الجمود الحاصل في عملية السلام، على مبدأ حل الدولتين وإنهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وحل قضية اللاجئين وفق القرارات الدولية.