النجاح - أحيت سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية التركية بالتعاون مع وزارة الخارجية التركية وبعثه الامم المتحدة للبرنامج الانمائي لدى الجمهورية التركية وبعثة جامعة الدول العربية لدى الجمهورية التركية، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بفعالية كبيره  جرت في العاصمة أنقره وسط حضور كبير من رجال الدولة الرسميين وسفراء الدول العربية والأجنبية وممثلي المجتمع المدني التركي وممثلي الجالية الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية في تركيا والجاليات العربية والاعلاميين العرب والاتراك.

وابتدأت الفعالية بالوقوف دقيقه صمت حدادا على ارواح الشهداء، ثم بعزف النشيدين الوطنيين الفلسطيني والتركي تلا ذلك عرض فيلم وثائقي عن ممارسات اسرائيل العدوانية على الشعب الفلسطيني والارض الفلسطينية.

واكد رئيس بعثة جامعة الدول العربي لدى انقره السفير فالح المطيري، في كلمته في الفعالية حق الشعب الفلسطيني التاريخي والطبيعي غير القابل للتصرف في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وتمسك المجتمع الدولي وشعوبه الحرة بالثوابت التي ارتسها قرارات الشرعية الدولية خاصة مبدا حل الدولتين الذي يقع على العالم باسره مسؤولية المحافظة عليه من الانهيار ومحاولات حكومة الاحتلال المستمرة لتقويضه.

ولفت المطيري الى ان اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني لهذه السنه يأتي في ظل تطورات خطيره تعصف بالقضية الفلسطينية حيث تواصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي سياساتها ومخططاتها لتقويض كل آمال وجهود تحقيق السلام بتحد صارخ لقرارات وقوانين وارادة المجتمع الدولي .

بدوره اشار القائم بأعمال المنسق المقيم للأمم المتحدة في تركيا كارل كوليسا، الى ان الكفاح الفلسطيني يواجه منذ عقود العنف والتحريض واستمرار بناء المستوطنات تهدم حل الدولتين.

وجدد دعم حقوق الشعب الفلسطيني وبناء مستقبل من السلام العادل والامن والكرامة للفلسطينيين .

وقرأ نائب وزير الخارجية التركي يافوز سليم كيران، رسالة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والتي اكد فيها على دعمه الشخصي ودعم الشعب التركي للشعب الفلسطيني الشقيق ضد الظلم والدمار والاحتلال ، مشيرا الى ان الأمنية الكبرى للأتراك هي ايجاد الحل العادل للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية بإقامه الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 .

وقال "اننا نتابع مع التقدير الجهود التي تبذلها اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف من اجل حماية الحقوق والحريات الأساسية للشعب الفلسطيني وكما تمنى للجنه النجاح، مؤكدا مواصلة دعم القضية الفلسطينية الى النهاية.

من جهته شكر سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية التركية فائد مصطفى الحضور من الجمهورية التركية ومن الدول العربية والإسلامية الشقيقة ومن افريقيا واسيا واوروبا وامريكيا اللاتينية والشمالية الذين جاءوا للتعبير عن دفء مشاعرهم مع الشعب الفلسطيني في الوطن المحتل وفي الشتات  .

وأكد ان الشعب الفلسطيني يستمد ايمانه الذي لا يتزعزع من عدالة قضيته، ومن دعم وتضامن كل الاشقاء والاصدقاء والحريصين على نجاح عملية السلام، ويثق بأن تجديد وتأكيد هذا الدعم والتضامن لشعبنا في هذا الوقت بالذات،  يعزز من الصمود، ويدعم الموقف الفلسطيني والجهود الصادقة لإقامة السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة .

واستعرض السفير مصطفى في كلمته مجمل ممارسات اسرائيل العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته، مؤكدا اننا شعب مصمم على ان يعيش في دولة له تحت الشمس، دولة حرة مستقله بكامل السيادة، ولن نقبل بأقل من حقوقنا الوطنية كامله كما عرفتها الشرعية الدولية، وأن لا شيء في حياتنا جدير بأن نقاوم ونضحي من اجله سوى الحرية والكرامة ونتطلع الى فجر جديد لا احتلال فيه ولا استيطان ..لا مخيمات ولا حياة لجوء ...لا جدران عزل ولا حصار ...لا اعمال اغتيال ولا حواجز.  

واختتمت الفعالية بالقصيدة الشعرية "عابرون في كلام عابر" للراحل الكبير محمود درويش ألقتها الطفلة الفلسطينية دانيا مصطفى .