نابلس - النجاح -  أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية عباس زكي اللحمة والتماسك بين أبناء الشعب الفلسطيني والأشقاء في الجولان السوري المحتل، والنضال المشترك في سبيل نيل الحرية وإنهاء الاحتلال والإفراج عن كافة الأسرى من السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

وأشاد زكي خلال لقائه وفدا رفيع المستوى من الجولان السوري المحتل، اليوم الخميس، بمواقف أبناء الجولان السوري الداعمة لحق شعبنا بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

وأشار إلى أن معاناة الأشقاء في الجولان من وحشية الاحتلال وظلمه هي ذات المعاناة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجدهم من الأرض الفلسطينية المحتلة، وأن العدو واحد والهدف هو السيطرة على مقدرات شعوب المنطقة وتقسيمها من جديد، وإسرائيل لا تريد للمنطقة الوحدة والاستقرار.

من جانبهم، أكد الوفد الضيف أن حضورهم إلى رام لله ولقاء زكي هو من باب  الوقوف  إلى جانب  نضال الشعب الفلسطيني البطولي ضد الاحتلال، والسورين في الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من الشعب العربي السوري.

وأضافوا: "نحن نقف في خندق واحد ضد الاحتلال الإسرائيلي"، وحيا الوفد المواقف المبدئية والثابتة اتجاه سوريا وشعبها وقيادتها التي تقف في وجه الغزاة، دفاعا عن شرف وكرامة الأمة العربية كما الشعب الفلسطيني وقيادته في  وجه إسرائيل ومن خلفها الولايات المتحدة للدفاع عن المقدسات، وفي  وجه الرئيس ترمب وصفقة القرن التآمرية التي لا تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة فحسب، وإنما تكريس التجزئة والتشتت والتفتيت لمقدرات الأمة العربية.