نابلس - النجاح - قال رئيس هيئة مكافحة الفساد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة إدارة وتنمية أموال اليتامى رفيق النتشة، إن المؤسسة تدير أموال 19300 يتيم في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأوضح النتشة خلال مؤتمر صحفي عقدته المؤسسة بالتعاون مع وزارة الاعلام، اليوم الأربعاء، بمدينة رام الله، بأن المؤسسة استطاعت جمع حصيلة صناديق الأيتام من كافة المناطق، باستثناء محافظة رام الله وجارٍ العمل على جمعها، ومن ثم تحول الى صندوق خاص في المؤسسة، وكله يتم تحت اشراف القاضي. مشيرا الى أن التدقيق المالي للصندوق تشرف عليه شركات محلية وأجنبية.

وأشار النتشة الى أن المؤسسة تهدف الى المحافظة على أموال اليتامى، وتوفير الاحتياجات السكنية والمعيشية والتعليمية والصحية لليتامى المستثمرين في هذا القانون وفقا لحاجاتهم وما لهم في الصندوق، إضافة لإدارة وتنمية أموالهم.

وبين أن المؤسسة تقدم حزمة متنوعة من برامج التمويل الاسلامية والتي تتناسب مع الاحتياجات المختلفة للأفراد والشركات والقطاعات الانتاجية.

وعن المؤسسة، أضاف النتشة "كان لا بد من إيجاد مؤسسة متخصصة في استثمار أموال الأيتام وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية، وعليه فقد تم التنسيق من قاضي القضاة وبموافقة الرئيس الشهيد ياسر عرفات آنذاك على تشكيل مجلس أيتام فلسطين في عام 2002، وباشر عمله في استثمار أموال اليتامى عن طريق شراء الأراضي والعقارات وبيعها، علمًا بأنه اتخذ قرارا بمباشرة العمل مع الجمهور في عام 2004 من خلال التمويل بالمرابحة للآمر بالشراء، والإجارة المنتهية بالتمليك. وفي العام 2005 صدر عن المجلس التشريعي الفلسطيني قانون المؤسسة تحت رقم 14 لعام 2005 بحيث تعمل المؤسسة بموجب أحكام هذا القانون".

وأشار الى أن المؤسسة تحظى باهتمام الرئيس محمود عباس، مثمنًا لسيادته الدعم المالي والمعنوي المقدم للمؤسسة بكافة الصعد لتحقيق أهدافها.

بدوره، تطرق مدير عام المؤسسة أمجد المصري، الى انجازات المؤسسة، ومنها: ارتفاع قيمة محفظة التمويل من 7 مليون دولار في عام 2009 الى 20 مليون دولار خلال العام الحالي، وارتفاع الاستثمارات العقارية من 4.7 مليون دولار، الى 21.3  مليون دولار خلال العام الحالي، إضافة الى ارتفاع بمحفظة الأسهم من 504 آلاف دولار الى 15.6 مليون دولار خلال العام الماضي. كما حققت المؤسسة خلال مسيرة العمل أرباحا تم توزيعها على أرصدة الأيتام.

وقال إن المؤسسة تسعى لتحقيق انجازات مستقبلية، وأهمها: بناء مقر مركزي للمؤسسة على قطعة أرض في محافظة رام الله والبيرة، وهي مخصصة من الرئيس محمود عباس، والتوسع في منح التمويل من خلال استهداف المشاريع المتوسطة والكبيرة واستحداث منتجات استثمارية جديدة، والتوسع في استثمارات المؤسسة، ودراسة إنشاء شركة تمويل متخصصة بالتمويل الصغير ومتناهي الصغر بالشراكة مع شركائنا الاستراتيجيين.

بدوره، لفت عضو مجلس إدارة المؤسسة أنور البدوي الى أن الجامعة العربية الأميركية تبرعت بتغطية تقويم أسنان لـ 250 طفل يتيم في الضفة الغربية.