نابلس - النجاح - قال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، إن بلاده كانت وستظل داعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس مبدأ حل الدولتين وعودة اللاجئين، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

جاء ذلك خلال لقائه أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، في العاصمة البحرينية المنامة، اليوم الخميس، بحضور سفير دولة فلسطين لدى البحرين خالد العارف.

وأكد آل خليفة أن التوصل لسلام عادل وشامل في المنطقة، بات ضرورة حتمية تصب في صالح الجميع، وهو ما يفرض تكاتف كافة الجهود الإقليمية والدولية كي تنتقل المنطقة بأسرها لمرحلة أكثر أمنًا واستقرارًا.

من جانبه، عبر الرجوب عن خالص تقدير القيادة والشعب الفلسطيني للمواقف الأخوية الثابتة والمشرفة لمملكة البحرين في دعم القضية الفلسطينية في المحافل الإقليمية والدولية، متمنيًا لمملكة البحرين دوام التقدم والازدهار.

واستعرض الرجوب أهم التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، خاصة في الظل الحديث عما تسمى "صفقة القرن"، وبعد قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخاصة بالقدس.

وتطرق الرجوب إلى الجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس في المحافل الدولية، لضمان حصول شعبنا على حقوقه المشروعة، والتي كفلتها قوانين الشرعية الدولية، ولتعريف العالم بالجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا بشكل يومي.