نابلس - النجاح - بحث مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، مع وزير الإعلام السوري عماد سارة، اليوم الأربعاء، تطورات الأوضاع في فلسطين وآخر المستجدات السياسية.
ووضع عبد الهادي، وزير الإعلام السوري، خلال لقائهما في مقر وزارة الإعلام بدمشق، في صورة العدوان الاسرائيلي على أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي يعد جريمة حرب تضاف إلى سلسلة جرائم الحرب، التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا.
وقال إن شعبنا واحد وموحد في التصدي للعدوان والإرهاب الإسرائيلي الذي تشجعه الولايات المتحدة بمواقفها وإجراءاتها المعادية لحقوق شعبنا، في محاولة منها لتنفيذ ما يسمى "صفقة القرن".
وأضاف ان شعبنا وقيادته الممثلة بالرئيس محمود عباس ستواصل الدفاع عن الثوابت الوطنية ورفض ما يسمى "صفقة القرن".
وتطرق الجانبان إلى استعدادات افتتاح مكتب تلفزيون فلسطين في دمشق، وقدم عبد الهادي الشكر لوزير الإعلام على التسهيلات الفنية والإعدادات المقدمة لافتتاح المكتب .
من جهته، أدان وزير الإعلام السوري، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقال: "إن إسرائيل تمثل إرهاب الدولة في المنطقة"، مؤكدا أن سوريا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وشدد على أن وزارة الإعلام لن تتوانى عن تقديم التسهيلات لكل ما يحتاجه تلفزيون فلسطين في دمشق، مؤكدا أهمية التعاون في المجال الإعلامي بين فلسطين وسوريا، مبديا الاستعداد لتوقيع بروتوكولات تعاون بين تلفزيون فلسطين والتلفزيون السوري ووكالة الأنباء الرسمية بين البلدين.