نابلس - النجاح - قرّرت سلطات الاحتلال، أمس الجمعة، منع الأسير المقدسي المحرر أويس إبراهيم حمادة (38عاماً) من السفر، لمدة خمسة أشهر.

وذكر المحرر حمادة، أنه تسلم قراراً صادر عن وزير داخلية الاحتلال أرئيل درعي من مركز شرطة المسكوبية غربي القدس المحتلة يوم الخميس، يقضي بمنعه من السفر خارج البلاد.

وقال وهو من سكان بلدة صور باهر بالقدس، إنّ القرار جاء تحت ذريعة أنه يشكل خطراً على "أمن الدولة".

وعلق على قرار منعه من السفر بقوله إن: "قرار منعي من السفر جائر ويعكس الصورة السلبية للاحتلال الذي يدعي الديمقراطية".

واعتبر الأسير المحرر القرار ضمن أساليب التنغيص التي يتبعها الاحتلال تجاه المقدسيين وخاصة الأسرى المحررين، بهدف التضييق على حريتهم في العيش والسفر والتنقل.

وأوضح حمادة أنه يمنع من السفر منذ شهر فبراير/ شباط 2017، إذ منع من السفر ثلاث مرات لمدة ستة أشهر، والمرة الأخيرة لمدة خمسة أشهر تنتهي في الثالث من مارس/ آذار 2019.

وأفرج الاحتلال عن الأسير حمادة بتاريخ 13 أغسطس/ آب 2012، بعد إدانته بتهمة القيام بنشاطات عسكرية في الانتفاضة، وهو والد لطفلين.