النجاح - أكد وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين سيفتتح ويخاطب الاجتماع التشاوري الدولي الذي دعت له دولة فلسطين، والذي سيعقد بحضور وتعاون وثيق مع الشركاء الدوليين، بغرض تنسيق الجهود ومعالجة التهديدات التي تواجه حل الدولتين وذلك يوم الأربعاء الموافق 26 أيلول/ سبتمبر في نيويورك، مؤكدا أن الهدف من هذا الاجتماع هو الدفاع المشترك عن القيم والمبادئ المتسقة مع قواعد القانون الدولي ومرجعياته، وكما هو منصوص عليها في ميثاق الامم المتحدة.

وأكد الوزير المالكي، في بيان أصدره، أنه في ظل غياب عملية سياسية ذات مصداقية ومغزى، فانه يتوجب على دولة فلسطين أخذ زمام المبادرة لحماية حل الدولتين وحماية نزاهة القانون الدولي ومكانته، من خلال العمل وتنسيق الجهود والمواقف مع الشركاء الدوليين.

 وأشار الى وجود مصلحة راسخة لدى المجتمع الدولي في اتخاذ تدابير جريئة وإيجابية لتحقيق حل الدولتين، في سياق عملية سياسية ذات مغزى، بحيث ستدافع وتحمي هذه التدابير، النظام الدولي القائم على الحقوق وقواعد القانون الدولي.

وذكر الوزير المالكي أن الرئيس محمود عباس سيقدم أثناء الاجتماع آراء دولة فلسطين بشأن جميع هذه القضايا، وسبل حماية حل الدولتين، في انتظار ان يتخلل الاجتماع مداولات ومداخلات تعكس القيم المشتركة للدول في احترام وضمان احترام القانون الدولي واهمية تعزيز  التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.