النجاح - نظمت اليوم الثلاثاء وقفات تأييد ودعم للرئيس محمود عباس، في المعارك التي يخضوها في كافة الميادين والمحافل الدولية، في مختلف محافظات الوطن.

القدس

جدّدت فعاليات ومؤسسات القدس، اليوم الثلاثاء، بيعتها وتأييدها للرئيس محمود عباس، والوقوف خلف قيادته الحكيمة وصولا الى تحقيق طموحات شعبنا بدولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

جاء ذلك خلال المهرجان المركزي الذي نظمته مديرية التربية والتعليم في القدس، بمدرسة حسني الأشهب بضاحية البريد شمال القدس.

وأكد رئيس دائرة شؤون القدس باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وزير القدس عدنان الحسيني، وقوف أبناء المدينة المقدسة خلف قيادة السيد الرئيس، ودعمه بخطابه الهام والمنتظر يوم الخميس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتأكيد على أن كل أبناء شعبنا يقفون خلف الرئيس في مواقفه وخطواته من أجل إحقاق الحقوق والثوابت الوطنية، لافتا الى أن الخطاب سيكون نقطة انطلاق لمرحلة جديدة.

وقال: ان الرئيس سيطالب في خطابه المجتمع الدولي الاعتراف بالدولة، وسيطالب الولايات المتحدة بالعودة عن كل اجراءاتها وعقوباتها بحق شعبنا التي بدأت بإعلان القدس عاصمة لـ"اسرائيل" ونقل سفارة بلادها الى القدس وما تبع ذلك من خطوات عقابية بحق شعبنا بسبب صلابة مواقف قيادته وتمسكها بالثوابت الوطنية.

وأكد عضو لجنة اقليم حركة فتح في القدس منيب الخطيب، ومدير التربية والتعليم سمير جبريل، ورئيس بلدية الرام عبد غزاونة، في كلماتهم، دعم وتأييد الرئيس في معاركه التي يخوضها على كافة الأصعدة وفي كافة الميادين والمحافل الدولية، خاصة خطابه الهام الذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، دفاعاً عن القضية والثوابت الوطنية ورفضه لما يسمى "صفقة القرن".

الخليل

نظمت مديرية تربية وتعليم وسط الخليل، اليوم الثلاثاء، وقفة دعم وتأييد للرئيس محمود عباس بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والأهلية وممثلين عن الأجهزة الأمنية.

وشدد ممثل محافظ الخليل رفيق الجعبري، على دعم وتأييد الرئيس في معاركة التي يخوضها على كافة الأصعدة وفي كافة الميادين والمحافل الدولية، خاصة خطابه الهام الذي سيلقيه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، دفاعاً عن القضية والثوابت الوطنية ورفضه القاطع لصفقة القرن، بأن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

وقال مدير تربية وتعليم وسط الخليل عاطف الجمل، "نحن معك وخلفك سيادة الرئيس محمود عباس ربان سفينتنا الذي يسير بها نحو بر الأمان رافضا كل أنصاف الحلول أو تلك التي تنتقص من حقنا المقدس بإقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وبوحدتنا الوطنية والتفافنا شيبا وشبانا ومؤسسات مجتمع بكافة أطيافه حول قيادتنا التاريخية سنفشل صفقة القرن وكل الصفقات المشبوهة هنا أو هناك رغم صعوبة المرحلة وعظم المؤامرات التي تحاك ضدنا".

ومن جانبه، شدد ممثل إقليم وسط الخليل عيسى أبو ميالة، على انه لا معنى لفلسطين دون القدس، ولن تستطيع أميركا الداعم الأول للاحتلال الإسرائيلي فرض صفقة القرن على قيادتنا وشعبنا ومن يقف معنا من احرار العالم، ولن تكون القدس عاصمة الا لفلسطين الموحدة والملتفة خلف الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا في الداخل والشتات وكافة أماكن تواجده.

سلفيت

 نظمت مديرية تربية سلفيت، اليوم الثلاثاء، وقفة تضامنية في مدرسة ذكور سلفيت الثانوية، بالتزامن مع كافة مدارس محافظات الوطن، مساندة للرئيس محمود عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس المقبل.

وحمل طلبة المدارس والمشاركون خلال الوقفة التضامنية لافتات منددة "لصفقة القرن"، وداعمة للقيادة الفلسطينية لمواصلة مسيرتها لإقامة دولتنا الفلسطينية مستقلة.

وقال محافظ سلفيت إبراهيم البلوي، "إن أمريكا اتخذت قرارات مجحفة بحق شعبنا الفلسطيني بطريقة جاهلية متعصبة، وهذا يدل على الافلاس السياسي أمام صموده، وتمسك قيادته بقيادة الرئيس محمود عباس بالثوابت الوطنية، والحفاظ على المشروع الوطني.

بدوره، أكد مدير مديرية تربية سلفيت أمين عواد، أن هذا الشعب سيهزم "صفقة القرن"، ويقف مثل الصخر أمام هذه المشاريع، ويقف يدا بيد مع القيادة الفلسطينية، والخان الأحمر هو رمز لصموده، وتحديه لانتهاكات الاحتلال المستمرة بحقة.

قلقيلية

 نظمت مديرية التربية في محافظة قلقيلية، اليوم الثلاثاء، سلسلة فعاليات دعم وإسناد للسيد الرئيس محمود عباس، غداة توجهه للأمم المتحدة لإلقاء خطاب تاريخي، في مختلف مدارس المديرية.

وشارك في الفعالية المركزية في مدرسة ذكور مسقط الثانوية في مدينة قلقيلية، عدد من الشخصيات الرسمية والحزبية  ورؤساء الهيئات المحلية.

واكد نائب محافظ قلقيلية العميد حسام أبو حمدة التفاف شعبنا حول قيادة الرئيس محمود عباس، ومضيه نحو إقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف، وفي تصديه لصفقة القرن، وكافة الصفقات المشبوهة التي تنال من شعبنا وحقوقه.

ودعا كافة أبناء شعبنا لرفع الصوت عاليا في وجه صفقة القرن وفي وجه الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفة الإدارة الاميركية المنحازة كليا والشريك مع الاحتلال الاسرائيلي.

وقالت مديرة التربية والتعليم العالي في المحافظة نائلة فحماوي عودة إن الأسرة التربوية قاطبة تجدد البيعة للرئيس في مواجهة الضغوط التي تستهدف النيل من ثبات مواقف القيادة الفلسطينية.

وتابعت:" وزارة التربية والتعليم العالي كانت وستبقي الوفيّة للقيم الوطنية، والحريصة على غرسها في نفوس الأجيال، واستحضر هنا القدس والوجدان الفلسطيني، والموقف الصلب والشجاع للرئيس في الدفاع عن كل ذرة تراب في القدس، وعن الثوابت الفلسطينية ضد كل قوى الشر والطغيان".

بدوره، أشار ممثل الفصائل والقوى الوطنية عادل لوباني إلى أن الفصائل الوطنية تقف وتساند الرئيس لأنه المحافظ على الثوابت، والمتمسك بالقدس، والمتصدي لصفقة القرن، والرافض لكل محاولات الالتفاف على القضية الفلسطينية.

وأكد مدير المدرسة محمد شغنوبي على أن المدارس الفلسطينية هي مصانع الانتماء الوطني وحاضنات القيم الوطنية.

يذكر ان الفعاليات تم تنفيذها في جميع مدارس المديرية في محافظة قلقيلية، بمشاركة حوالي 30 ألف طالب وطالبة، وتم تخصيص الإذاعة المدرسية في كافة مدارس المحافظة لتجديد البيعة والعهد للقيادة.

جنين

احتشد عشرات المواطنين، اليوم الثلاثاء، في مدينة جنين لمبايعة وتأييد السيد الرئيس محمود عباس، في مواجهة الضغوطات، ولدعم صموده على الثوابت الوطنية، قبيل خطابه في الأمم المتحدة.

وشارك في الوقفة التي نظمتها مديرية تربية جنين في مدرسة فاطمة خاتون، عدد من الشخصيات الرسمية، وقادة المؤسسة الأمنية والأهلية. 

وقال مدير تربية جنين طارق علاونة، ان هذه الوقفة رسالة للعالم وللمحتل، بأن شعبنا يقف اليوم إسنادا لسيادة الرئيس محمود عباس، وتجديد البيعة له في مواجهة الضغوط التي تستهدف النيل من ثبات مواقف القيادة.

وأضاف: "ان هذه الفعالية بمثابة مهرجان تأييد ومبايعة للقيادة، ورفضا لصفقة القرن".

قال ممثل محافظ جنين منصور السعدي، ان شعبنا يقف خلف قيادته ممثلة بسيادة الرئيس الذي يخوض معركته السياسة من أجل الحرية والاستقلال، ولتحقيق الثوابت الوطنية.

وأشار إلى أن الشعب واعٍ ومضحٍ من أجل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة، ومدافع عن حقوقه الوطنية ولا يمكن لهذا الشعب أن يقبل بأي تهديدات للرئيس المتمسك بالثوابت الوطنية، والمتصدي للمشروع الأميركي التصفوي والمتمثل بصفقة القرن.

بيت لحم 

 وجهت أسرة التربية والتعليم في محافظة بيت لحم من موظفين، ومدرسين، وطلبة، اليوم الثلاثاء، رسالة مبايعة وإسناد للسيد الرئيس محمود عباس .

جاء هذا خلال الوقفة التي نظمتها مديرية التربية والتعليم في بيت لحم، في مدرسة ذكور الخلفاء الراشدين الثانوية في بلدة الدوحة غرب بيت لحم، تأكيدا على التفاف شعبنا حول القيادة وتزامناً مع توجه الرئيس لإلقاء خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك للتصدي ورفض "صفقة القرن" والتركيز على إيجاد حل عادل للقضية وفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة ذات الصلة.

وأكد مدير التربية والتعليم في بيت لحم سامي مروّة، في كلمته على الدعم والمساندة لسيادة الرئيس بالتوجه الى الأمم المتحدة لإلقاء خطابه الذي يعكس موقف شعبنا في التصدي للقرارات الأميركية ومواجهة المخططات الاحتلالية في تصفية القضية الفلسطينية، معلنين التمسك بكافة الثوابت الوطنية وعلى رأسها قضية القدس واللاجئين.

 واستنكر مروة الهجمة التي تواجهها القضية متمثلة في القرارات الأميركية وعزمها على تنفيذ "صفقة القرن" وإغلاق مكتب منظمة التحرير في امريكا، وإنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، بالإضافة الى الجرائم الاحتلالية، والتطهير العرقي في الخان الأحمر وغيرها من الأراضي الفلسطينية تمهيداً للمزيد من التوسع الاستيطاني.

واستذكر رئيس بلدية الدوحة رأفت الجوابرة المحطات النضالية للرئيس الشهيد أبو عمار، التي أبى فيها أن يقدم التنازلات على الرغم من الانحياز الواضح للإدارة الأميركية لإسرائيل وضغطها المستمر على القيادة، وصولاً الى المعركة السياسية التي يخوضها الرئيس أبو مازن لإيصال رسالة شعبنا العادلة والتمسك بكافة الثوابت الوطنية.

طولكرم

نظمت مديرية التربية والتعليم العالي، اليوم الثلاثاء، في مدرسة بنات دير الغصون الثانوية في طولكرم، مهرجان دعم وإسناد للرئيس محمود عباس ولخطابه التاريخي الذي سيلقيه بعد غد الخميس، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال محافظ طولكرم عصام أبو بكر، خلال كلمته "إن كافة الفعاليات والمؤسسات، وفصائل العمل الوطني، والنقابات والجمعيات، والمؤسسات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص، داعمة ومؤيدة للرئيس أبو مازن، رمز الشرعية الفلسطينية، الثابت على الثوابت، والصامد في وجه جميع مؤامرات الاحتلال وعدوانه المستمر على شعبنا وأرضنا".

وأضاف أن سلسلة فعاليات دعم الرئيس ستتوج بنشاط مركزي وسط ميدان جمال عبد الناصر للاستماع للخطاب التاريخي، الذي يؤكد على كافة الثوابت والحقوق الوطنية، وصولاً للحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.  

وقال: نصطف خلف الرئيس أبو مازن ونبايعه، هذا القائد، الذي أحرج الاحتلال، والولايات المتحدة الأمريكية، وهو صاحب كلمة الحق، كلمة فلسطين، والذي يقف صامدا وثابتا في مواجهة جميع جرائم الاحتلال، وقرارات الولايات المتحدة الأمريكية ضد القدس ووكالة الأونروا، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وغيرها من القرارات التي تؤكد على انخراط الولايات المتحدة إلى جانب الاحتلال".

وأشار إلى أن هناك بعض الأصوات المشبوهة كعادتها، والتي تأبى أن تكون مع الصف الوطني، والتي تذهب باتجاه أهداف خاصة، مع العلم أن غزة في القلب، إلا أن القدس أولاً، ولا دولة في غزة، ولا دولة دون غزة، علماً أن المستفيد الأول من الهجوم على قيادتنا ممثلة بالرئيس محمود عباس، هو الاحتلال الإسرائيلي وكل من لف لفيفه.

وعبر أبو بكر عن شكره للتربية والتعليم بطولكرم ممثلة بالأستاذة سلامة الطاهر على تنظيم هذه الفعالية الداعمة والمساندة للقيادة، وخطاب الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وشدد أمين سر حركة فتح في طولكرم حمدان إسعيفان في كلمة له باسم فصائل العمل الوطني، على الوقوف إلى جانب الرئيس محمود عباس، رمز الشرعية الفلسطينية، والذي حافظ على وصايا الشهداء والمناضلين، مدافعاً عن الثوابت الوطنية، وهو الحريص على مصالح شعبنا، وأرضنا، وحقوقنا، منوهاً إلى أن الرئيس لم يخضع للضغوطات، وواصل المشوار لإنهاء الاحتلال وجلائه عن أرضنا.

من جانبها، أبرقت مديرة التربية والتعليم سلام الطاهر التحية للرئيس محمود عباس والذي قاد سفينة الحق والبناء والعطاء، مدافعاً عن الثوابت، مكملا مشوار الشهيد الراحل ياسر عرفات، رافضاً كل المؤامرات التي تحاك ضد أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان.

ووجهت التحية لأسرة التربية والتعليم، والمجتمع الكرمي، وكل المؤسسات على وقفتها مع القيادة ودعم الرئيس المتمسك بحقوق شعبنا الأبي، والباحث عن إنهاء ظلم الاحتلال وعدوانه وجلائه عن أرضنا.

وتخلل المهرجان كلمات تأييد ودعم من رئيس بلدية دير الغصون محمد رشدي أبو صاع، ومديرة مدرسة بنات دير الغصون الثانوية سكينة ملك، وفقرات فنية وطنية، وعزف النشيد الوطني من أداء طلبة مدرسة ذكور نزلة عيسى الثانوية، وكورال مدرسة بنات دير الغصون الثانوية، وقصيدة للطالبة رزان عبد الرحمن خضر، ودبكة شعبية من أداء طلاب مدرسة ذكور عتيل الثانوية، فيما تولت عرافة الحفل الطالبة هبة جعفر أبو صاع. 

طوباس 

شاركت أسرة مديرية التربية والتعليم، في طوباس، وبحضور رسمي وشعبي واسع، اليوم الثلاثاء، في فعاليات دعم واسناد الرئيس محمود عباس، قبيل خطابه المرتقب في الأمم المتحدة يوم الخميس المقبل.

وقال محافظ طوباس والأغوار الشمالية، يونس العاصي، إن "كل أهالي محافظة طوباس مع الرئيس، فهذه طريق الحق حتى لو كانت شائكة، وسنظل معه في حربه من أجل إقامة دولتنا الفلسطينية"، مشيرا إلى أننا لن نفرط بذرة تراب من وطننا، وسنحافظ عليه بكل قوتنا.

وأضاف: "لن نسمح لأحد أن يمس هويتنا الوطنية"، مؤكدا على أن العرب كلهم يدعمون صمودنا على ثوابتنا الوطنية".

وتابع العاصي: "نحن لن نشعر بأننا وحدنا في هذه المعركة، لأن كل العرب وأحرار العالم معنا"، مشيرا إلى أن الرئيس عباس غرس في أنفسنا مبدأ الاعتماد على الذات، والاستفادة من جهود الآخرين في دعم قضيتنا".

ولفت إلى أن الرئيس هو من حافظ على دماء الشهداء، وحافظ على ثوابتنا الوطنية، مؤكدا على أن الشعب الفلسطيني سيخوض الحرب مع الرئيس وتحت رايته. وأشار إلى أن القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، قد صان المقدسات الإسلامية على رأسها القدس، التي هي أمانة كل المسلمين.

بدوره قال مدير تربية طوباس، سائد قبها، "وفاء لدماء الشهداء، اليوم تشارك أسرة التربية والتعليم في فعاليات اسناد الرئيس، لنقول للرئيس عباس إنك لن تخوض حربك وحدك، وأن شعبك خلفك ويقاتل جنبك".

وأضاف أن كل المشاريع التصفوية، والمؤامرات ضد قيادتنا، لن تثنينا عن خوض المعركة جنبا إلى جنب مع الرئيس محمود عباس.

وتابع قبها: "يجب على كافة الشعب الفلسطيني بكل أطيافه أن يكون خلف الرئيس، وأن يسنده في كل المواقف".

وفي السياق قال أمين سر حركة فتح في طوباس، محمود صوافطة: إن "الشعب الفلسطيني سيظل مع قيادته في حربها ضد الإدارة الأمريكية التي تسعى إلى تصفية القضية من خلال ما يسمى صفقة العصر"، مؤكدا على أن المستويين الشعبي والرسمي، لا يمكن لأي قوة في العالم أن تهزمهما".

ورفع المشاركون صورا للرئيس عباس، ولوحات كُتب عليها عبارات دعم له قبل خطابه المرتقب.

يذكر ان الفعاليات تم تنفيذها في جميع مدارس التربية والتعليم، وتم تخصيص الإذاعة المدرسية في كافة المدارس لتجديد البيعة للقيادة.