النجاح - شككت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، في إحصاء الأمم المتحدة لعدد اللاجئين الفلسطينيين، في أحدث خطوة من جانب إدارة الرئيس دونالد ترمب في الاعتراض على كيفية تسليم مساعدات الإغاثة للفلسطينيين، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

وفي تصريحات في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات"، وهي معهد بحثي بواشنطن غالبا ما يتعاطف مع إسرائيل، أشارت هيلي إلى أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) تبالغ في أعداد اللاجئين الفلسطينيين.

وكانت الولايات المتحدة قد خفضت في وقت سابق من العام الجاري مساعدتها للأونروا إلى 60 مليون دولار بعد أن تعهدت بدفع 350 مليون دولار خلال العام.

وقالت "سنكون أحد المانحين إذا قامت الأونروا بإصلاح ما تفعله، وإذا غيرت بشكل فعلي عدد اللاجئين إلى عدد دقيق سنعيد النظر في شراكتنا لهم".

وتقدم الأونروا خدمات لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني.

وحسب المصدر شككت هيلي أيضا في "حق العودة" الذي يطالب به الفلسطينيون في إطار أي تسوية نهائية للسلام.