النجاح - تحدث محمود العالول نائب رئيس حركة "فتح" صباح اليوم الاثنين، عن هدف توجه وفد قيادي من الحركة إلى العاصمة المصرية القاهرة؛ لبحث ملف المصالحة الفلسطينية مع حركة "حماس".

وقال العالول في حديثٍ إذاعي إن ما يجري "هو تحريك للمياه الراكدة، وإخراج عملية المصالحة من حالة الجمود".

وذكر أنه "لا جديد بشأن ما هو مطروح"، موضحًا أن الهدف يتمثل في تطبيق الاتفاقيات السابقة التي اتفق وتم التوقيع عليها سابقا، والتي توقفت حين عملية تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، واللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية، أثناء ذهابهم إلى غزة مارس الماضي.

وأضاف: نأمل أن تكلل هذه الجهود بالنجاح.

وفي سياقٍ آخر، أكد نائب رئيس "فتح" أن المقاومة الشعبية هي "الخيار المتاح في هذه المرحلة"، مشددًا في الوقت ذاتع على أن القانون الدولي كفل جميع أشكال المقاومة للدول تحت الاحتلال.

وأشار العالول في حديثه الذي تابعته سوا إلى أن المقاومة الشعبية بحاجة إلى "تصعيد وإنعاش"؛ كي تكون شاملة، ويشارك فيها المواطنين كافة، كل في موقعه.