النجاح الإخباري - قالت وزارة الخارجية والمغتربين "إن اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي 3 فنانين إيطاليين؛ بحجة قيامهم برسم صورة للطفلة الأسيرة عهد التميمي، شكل من اشكال إرهاب الدولة المنظم المتفشي في مفاصل دولة الاحتلال جميعها، ليطال الثقافة والفن".

وأضافت الوزارة، في بيان صدر اليوم الأحد، ان اعتقالهم يعكس حجم حساسية الاحتلال المفرطة إزاء أي تعبير تضامني مع فلسطين وشعبها في مواجهة غطرسته وادواته، لدرجة أنه لا يستطيع تحمل وجود فنانين إيطاليين، جاءوا للتضامن مع فلسطين، أو للتعبير عن أيقونة فلسطين.

وتساءلت: ما هي الجريمة التي ارتكبها هؤلاء الفنانون المتضامنون مع نضال الشعب الفلسطيني وحقوقه؟ وما هي القوانين الدولية وحتى قوانين الاحتلال نفسه التي خالفوها؟ مؤكدة أنه لا يوجد أي سبب يبرر اعتقالهم غير الخوف، وغياب الثقة بالنفس، واعتراف ضمني بما يقترفونه من فاشية حقيقية، وقمع احتلالي غير أخلاقي أو إنساني.

وشددت على أن الشعب الذي أنجب عهد التميمي، سينجب المئات والآلاف من امثالها وغيرها من المناضلين والمناضلات، وسيبقى الاحتلال يرتعد خوفا منهم، وسيزيد خوفه وجبنه كلما ازدادت حركة التضامن الدولية مع شعبنا، التي تعكس المزيد من الوعي الدولي والعالمي لعنصرية الاحتلال وفاشيته، وهذا بداية الانتصار للحق الفلسطيني.