النجاح - أكد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح ان ما نشرته حركة حماس حول المقترحات المصرية للمصالحة الفلسطينية لا اساس له من الصحة ، مبيناً ان حركته ستسلم الرد النهائي لمصر خلال اليومين المقبلين.

وقال الأحمد في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية صباح اليوم السبت ان ما قدمته مصر مشروع مقترحات لأليات تنفيذ اتفاق المصالحة وليس ورقة نهائية ، مشيراً الى ان ما سربته حركة حماس وتحديداً ما جاء على لسان عضو المكتب السياسي موسى أبو مرزوق لا اساس له من الصحة.

وأوضح الأحمد ان الهدف من نشر هذه التسريبات هو إثارة الرأي العام الفلسطيني وتفجير المقترحات المصرية قبل ان تولد.

وشدد على أنه لم يتم حتى اللحظة الاتفاق على المقترحات المصرية للمصالحة ، مبيناً ان وفد من حركة فتح سيتوجه الى العاصمة المصرية القاهرة خلال يومين لتسليم التصور النهائي لهذه المقترحات.

وقال الأحمد :" خلال يومين سنتوجه الى القاهرة لتسليم تصور حركة فتح النهائي حول تلك المقترحات والاتفاق مع الاشقاء في مصر على مناقشة المقترحات ، وبعدها ستقوم مصر بمناقشتها مع حركة حماس وإذا تم الاتفاق سيكون هناك لقاء ثنائي لإعلان الاتفاق".

وبين الأحمد ان الجانب المصري طالب حركتي فتح وحماس بعدم الادلاء باي تصريحات إعلامية ، بهدف التحرك بهدوء وخلق أجواء ايجابية لبلورة مقترحات بصيغة نهائية.