النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال، أمس الجمعة، عن الأسير المقدسي المحامي في هيئة شؤون الأسرى والمحررين رامي نزيه العلمي (37 عامًا)، بعد أن أمضى 6 أشهر داخل السجون.

وكان العلمي اعتقل عام 2015، ووجهت له سلطات الاحتلال تهمة نقل رسائل من الأسرى إلى أهاليهم، ومكث رهن الاعتقال لعدة أيام وأفرج عنه لاحقًا بشرط تحويله للحبس المنزلي. بحسب أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين.

وأوضحت اللجنة أن مراحل محاكمة العلمي استمرت قرابة ثلاث سنوات، حيث صدر حكم بسجنه لمدة 10 أشهر، وبتاريخ 11/2/2018 سلم نفسه لإدارة سجون الاحتلال لقضاء مدة محكوميته.

وأشارت إلى أن العلمي عرض يوم الأربعاء الماضي على لجنة تخفيض الثلث (شليش) وأفرج عنه من سجن "ريمون" الصحراوي.

يذكر أن العلمي متزوج وأب لثلاثة أطفال، ويعمل محاميًا في هيئة شؤون الأسرى