النجاح - تضامن الأطفال المشاركون في عدد من المخيمات الصيفية في طولكرم مع الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، دعما ومساندة لهم في معركتهم النضالية من أجل الحرية. 

ورفع الأطفال خلال مشاركتهم في الاعتصام الأسبوعي التضامني مع الأسرى أمام مكتب الصليب الأحمر في المدينة اليافطات التي تؤكد حق الأسرى في الحرية وترفض الاعتراف بصفقة القرن. 

وقالوا إن هذه المشاركة التضامنية هي ضمن فعاليات المخيمات الصيفية التي تسعى إلى بث روح العمل الوطني في نفوسهم وتذكيرهم بأن هناك أسرى من أبناء شعبهم يعانون داخل الأسر بما فيهم أسرى أطفال بأعمارهم، مما يتوجب عليهم التضامن معهم ودعم صمودهم لمواجهة المحتل وإجراءاته التعسفية بحقهم. 

وقال الأسير المحرر صهيب جبعيتي المشرف على مخيم الشهداء الصيفي في بلدة كفر اللبد شرق طولكرم، إن وقوف الأطفال اليوم هو لنقل رسالة منهم إلى الأسرى بأنهم ليسوا وحيدين في معاناتهم داخل الأسر، بل جميع فئات شعبنا يقف معهم بما فيهم الأطفال المدركين لقضيتهم رغم حداثة أعمارهم. 

وناشد جميع المؤسسات والنقابات وفصائل العمل الوطني إلى تفعيل حجم المشاركة التضامنية مع الأسرى لشد آزرهم ودعم صمودهم، مشيرا إلى حجم الارتياح النفسي والمعنوي الذي يشعر به الأسير عندما تصله أخبار الوقفات التضامنية مع الأسرى. 

وجدد الأسير المحرر شكري غنايم، دعوته إلى جماهير شعبنا والمؤسسات كافة إلى عمل موحد وضاغط لإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، والمؤسسات الحقوقية والصليب الأحمر إلى التدخل العادل لتحسين ظروف الأسرى خاصة المرضى وتقديم العلاج والأدوية لهم، مطالبا بتوفير الحماية لجميع الأسرى خاصة الأطفال.