النجاح - أقيمت في سويسرا فعاليات مؤتمر "المرأة للإشتراكية الدولية"، والذي حمل عنوان "For a World 50 - 50 in 2030 The Great Challenges 
الوصول لمشاركة المرأة في رسم السياسات وصُنع القرار بنسبة 50% في كل العالم سنة 2030"، وذلك بمشاركة عضو المجلس الثوري لحركة فتح سلوى هديب. 

 وافتُتِحَ المؤتمر بكلمة ترحيب وتأييد من السيد "لويس أيالاة" رئيس الإشتراكية الدولية والسيدة وفاء حاجي رئيسة ملف المرأة في الإشتراكية الدولية، وقد تبنى البيان الختامي توصيات حركة فتح التي طالبت المجتمع الدولي برفض صفقة العصر والعمل على حل القضية الفلسطينية حلاً دائماً وشاملاً للوصول إلى الدولة المستقلة وعاصمتها القدس  ورفض أية تسويات أخرى خارج إطار الشرعية الفلسطينية التي تقودها منظمة التحرير الفلسطينية،  وتوفير الحماية الدولية للمرأة الفلسطينية في جميع أماكن تواجدها ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته اتجاه قضايا الشعوب التي ترزح تحت الاحتلال.

ونقلت هديب  رئيسة ملف المرأة في الإشتراكية الدولية في حركة فتح تحيات الرئيس محمود عباس أبو مازن ومفوض العلاقات الخارجية روحي فتوح.

 وستُعقد اجتماعات إقليمية ودولية ذات العلاقة لدعم حقوق المرأة ومناهضة كل أشكال التمييز أمام التحديات العظيمة التي تواجهها.