النجاح - دعت حركة "فتح"، أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، وكل أحرار العالم المؤمنين بالحق والعدل، للتصدي لصفقة القرن الأميركية- الاسرائيلية، التي تستهدف حقوق شعبنا الثابتة وتصفية القضية الفلسطينية لصالح الاحتلال الاسرائيلي.

وأكد المتحدث الرسمي باسم حركة "فتح"، عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي، في تصريح صحفي، أن الحياد مع الوطن خيانة، وأن الصمت على ما يجري تخاذل، وأضعف الإيمان رفع الصوت عاليا والتعبير بكل الوسائل عن الرفض القاطع للتعاطي والتعامل مع تلك الافكار المشبوهة، التي تشكل في حقيقتها وصفة مباشرة لتكريس الانقسام وتجميل الاحتلال، تحت غطاء إنساني.

وطالب أصحاب الرأي والكتاب والصحفيين والمثقفين والفنانين والنقابات المهنية والجامعات والمؤسسات المختلفة، بالتعبير عن رفضهم للمؤامرة، متسائلا: أين الاصوات التي تنتقد السلطة من حين لآخر؟، لماذا لا نسمع صوتهم ضد الاحتلال وممارساته، أم أن تمويلهم مشروط بانتقاد السلطة الوطنية فقط؟.

ودعا القواسمي، الجميع الى إظهار أكبر قدر من المسؤولية الوطنية والانخراط مع الصوت الهادر "فلتسقط صفقة القرن"، مؤكدا أن الوقت للوطنيين الحقيقيين، الذين يضعون الخلافات جانبا ويرفعون الوطن على رؤوسهم.