النجاح - افتتحت اليوم الثلاثاء، الأعمال الرسمية للجلسات العلمية لمنتدى فلسطين الدولي الأول للمياه، بمشاركة دولية وعربية ممثلة بمتخصصين في مجال المياه والصرف الصحي والهادفة الى تطوير وتحسين خدمة المياه.

وشارك في الجلسات الأولى لأعمال اليوم، ممثلين من عُمان، وهولندا، وفرنسا، والأردن، والجزائر، وسويسرا.

وافتتح رئيس سلطة المياه مازن غنيم الأعمال الخاصة للجلسات والمعرض المختص للإعلان عن بدء الفعاليات، مؤكدا على اهمية مشاركة الدول والشركات المشاركة، التي تهدف لفتح الآفاق أمامهم، ولاطلاع الحضور والمشاركين على أهم المنتجات والمعدات المستخدمة في البنية التحتية لقطاع المياه.

وقال غنيم "إن سلطة المياه تتطلع من خلال المنتدى إلى تحقيق الرؤية المتمثلة بالنهوض بواقع المياه، وإيجاد الآليات التي تسهم في تحقيق الأمن المائي محلياً ودولياً، من خلال تناول أهم قضايا المياه، كالحوكمة الرشيدة، والإدارة المتكاملة لمصادر المياه، والتكيف مع تغير المناخ".

وأكد غنيم خلال افتتاح معرض منتدى فلسطين الدولي للمياه، بحضور عربي ودولي، وبمشاركة 30 شركة محلية ودولية متخصصة، على أن هذا المنتدى هو عبارة عن شراكة حقيقة مع هذه الشركات التي تختص بالشأن المائي، وتعزيز دور هذا القطاع في رفع مستوى خدمات المياه والصرف الصحي في فلسطين والمنطقة.

وتضمنت الجلسات، الحديث عن التقنيات المثلى والادارة المتكاملة في ادارة المياه، والتزود في النواحي الادارية والفنية والتقنية والمؤسساتية، والمتمثلة بقضايا الفاقد والتعديات والمواد المستخدمة في الشبكات، والادارة والاتصال والتواصل، الى جانب توطيد وفتح الآفاق أمام المؤسسات المزودة للمياه.

وتحدثت الجلسات الأولى عن مصادر المياه غير التقليدية، وقضايا معالجة المياه واستخدامها في الزراعة، من النواحي الفنية والمياه المحلاة، والتي يتم التعامل بها في هذه الدول وفق المواصفات الخاصة بها والمعايير المستخدمة لديها.

وخصصت إحدى الأوراق التي طرحها أمجد عليوي، للحديث عن وضع خطة كاملة مستدامة لإدارة المياه في مدينة نابلس، من حيث مصادر المياه المتاحة، وعدد السكان، والشبكات الموجودة ونسبة الفاقد.

وسلط المشارك في المنتدى سليم بخاتونف من الجزائر، الضوء على التجربة الجزائرية في قضية تحلية المياه وعرض التحديات التي واجهتهم في مشروع التحلية وآلية حلها والتي باتت اليوم أحد الحلول الناجحة في هذا المجال.

وتحدث المشارك فيليب كورال من المانيا، عن استخدامات المياه بعد معالجته، واستخدام التقنيات المختلفة، واستخدام محطة معالجة مسلية التي يتم تنفيذها في فلسطين.

وشاركت ما يزيد عن 27 شركة دولية ومحلية من فرنسا وايطاليا وتركيا وامريكا والمانيا وفلسطين، في معرض منتدى فلسطين الدولي الأول للمياه، وتعتبر الجلسات العلمية جزءا هاما من الفعالية لاحتضانه شركات مختصة في مجال المياه والبنية التحتية.

ويهدف المعرض للاطلاع على امكانية السوق الفلسطيني وفتح الآفاق أمامه للأسواق العالمية من خلال التعاون والاطلاع على تجارب دول العالم في هذا المجال ومواكبة التطورات التقنية والفنية.